منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

دروس مستفادة من سفراستير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون دروس مستفادة من سفراستير

مُساهمة من طرف meri في الأحد يوليو 27, 2008 6:46 pm

بسم الثالوث القدوس



سفر أستير " Esther "

الاختصار : أس = ES


** محور السفر :
+ الله عيدي وفرحي
+الاستعداد لمجيء المسيح
+ شجاعة امرأة تنقذ شعبها من الموت
** أهم الأماكن : مملكة الفرس
** غاية السفر : الإنقاذ
** أهم الشخصيات: أستير - مردخاي - هامان
** أستير :
كلمة فارسية تعني نجمة الشرق، أما هدسة فكانت تطلق علي شجرة ألآس
** قانونية السفر :
رفض البعض قانونية هذا السفر لأنه بينما يذكر اسم ملك وثني 187 مرة ، لم يذكر اسم الله ، ولا وردت فيه صلاة ، أو تطبيق شريعة اليهود ، خاصة وان العهد الجديد لم يقتبس منه شيئا ، ويري الدارسون أن هذا السفر وان كان لم يذكر فيه اسم الله لكنه :
- قدم صورة رائعة عن عناية الله بشعبه واهتمامه بخلاصهم في الوقت الذي رفض فيه هؤلاء العودة إلى أورشليم مع زربابل مفضلين الاهتمام بمصالحهم الخاصة في السبي ، عن العودة إلى أرض الموعد .
- لعل عدم ذكر اسمه علاقة علي حجب وجهه عنهم ( تث 31 : 18) بالرغم من محبته لهم .
- يعلل آخرون عدم ذكر اسم الله لآن القصة وهي واقعية استخرجت عن مستندات القصر الفارسي( اس2 : 3 ).
** سماته :
+ لم يذكر هذا السفر اسم الله ولا وردت فيه صلاة أو تطبيق شريعة اليهود ولم يقتبس منه العهد الجديد شيئا بينما ذكر اسم الملوك الوثنيين 187 مرة . غير أن للسفر تتمه ( الأسفار القانونية الثانية ) يحوي صلوات لله .
+ هذا السفر حتى بدون التتمة يقدم لنا صورة رائعة عن عناية الله بشعبه واهتمامه بخلاصهم في الوقت الذي فيه رفض هؤلاء العودة مع زربابل إلى أورشليم مفضلين الاهتمام بمصلحتهم الخاصة عن التمتع بأرض الموعد ولعل عدم ذكر اسم الله هنا يكشف عن حجب وجهه عنهم ( تث 31 : 18 ) أو لأن القصة اعتمدت علي مستندات القصر الفارسي ، يري البعض أن اسم الله مختفي وراء كل كلمة واردة في السفر وأن كل صفحة من صفحات السفر تشهد لله وتكشف عن عمل يديه .
+ تمت أحداث هذه القصة ما بين العوادتين إلى أورشليم ويقال أن أحشويرش هنا هو زركسيس بن داريوس الوارد في سفر عزرا.
+ يقدم لنا هذا السفر صورة رمزية للخلاص خلال أستير ( كنيسة العهد الجديد ) التي صارت ملكة بموت وشتي ( رمز لحرف الناموس وبهجته )
** محتويات السفر :
+ تمت أحداث هذه القصة في الفترة ما بين الرجوع الأول إلى أورشليم تحت رئاسة زربابل، والثاني تحت رئاسة عزرا، ويقال أن أحشويرش هنا هو زركسيس بن داريوس الوارد في سفر عزرا .
+ يقدم لنا السفر صورة رمزية لعمل الله ألخلاصي بواسطة ابنه المتجسد.
أولا : وليمة أحشويرش (ص 1 ، 2)
+ كان من عادة ملوك الفرس المبالغة في ولائمهم التي كانت تقام لأشراف ورؤساء الولايات، ولعله كان يقيم وليمة يومية لكل كوره علي انفراد مع ولائم خاصة بالرؤساء لذا بقيت 180 يوما.
+ ولائم العالم تهب بهجة وقتية وكرامة، تفقد الإنسان اتزانه وكرامته وحياءه !!! وتدخل به إلى العدم .
+ الله هو سيد التاريخ أستخدم خطأ أحشويرش الوثني لخلاص شعبه ، فبينما كان إبليس يعد هامان لإبادة شعب الله ، كان الله يعد أستير للخلاص ، لقد أخفي الله يوسف في جب لينقذ أسرته كلها ، وأخفي موسى في البرية ليخلص الشعب ، وأخفي أستير في أرض السبي لخلاص شعبه في كل مكان ، ففي كل جيل يخفي الله أحباء ليعمل بهم في الوقت المناسب .
- أراد عظماء الدولة أن ينزعوا الحزن عن الملك بسبب هزيمته المنكرة في موقعة سلاميس عام 480 ق.م وكان قوام جيشه 5 مليون جنديا لذا اهتموا بالبحث عن الفتيات الجميلات لكي يختار الملك منهن ملكه .
+ لم تخبر أستير عن جنسها وشعبها ، وكانت تعمل حسب مشورة ابن عمها الصالح ، العمل الصالح أفضل في الظلام ، فالحياة المقدسة أعظم من الدعايات .
+ أمانة مردخاي في خدمته لملك وثني دون انتظار المكافأة استخدمها الله في الوقت المناسب.
+ هامان = أحد الآلهة الرئيسية في عيلام
+ شوشن = عاصمة عيلام
+ وشتي = اسم أحد الآلهة في عيلام
+ مردخاي = ربما تصغير " مردوخ "
ثانيا : وليمة أستير ص (3 - 7)
+ إن كانت وليمة أحشويرش تمثل فرح العالم الباطل ومجده الزائل فإن وليمة أستير تمثل عمل المسيح ألخلاصي حيث قدمت خلاصا لشعبها بالحب معرضة حياتها للخطر من أجلهم .
+ لقد استهتر شاول الملك فلم يحرم عماليق (1 صم 15 : 3 ، 9) فجاء من نسله هامان الأجاجي الذي كاد يبيد شعب الله ، فكل خطية نهمل في اقتلاعها تعرض حياتنا كلها للخطر في وقت ما.
+ هامان كان يكبر في عيني نفسه وأعين العالم لكنه كان فاقد السلام والفرح ( 5 : 9) خاصة حينما يري مردخاي (5 : 13 ) بلا سبب حقيقي .. أنها كراهية مستحكمة بين إبليس وأولاد الله.
+ استطاع هامان (كرمز لإبليس) أن ينتزع خاتم الملك ( صار صاحب سلطان ) ويصدر قراره بالإبادة التامة لشعب بأكمله في يوم واحد ، فكاد أن يبيد الكل لكن خططه التي بدت ناجحة فشلت تماما .
+ عرف مردخاي أن لا خلاص خارج التوبة والرجوع لله لهذا شق ثيابه وصرخ إلي الله ونادي بالنوح والصوم ، أما أستير فلم تستخدم وسائط العالم بل كابن عمها نهجت نفس الطريق الروحي فصامت هي وجواريها ، وبالحب عرضت حياتها لخطر الموت ودخلت إلى الملك في اليوم الثالث (إشارة للنجاة بالقيامة) . أنها تمثل صورة حية لوليمة الصليب حيث دخل السيد إلى ألآب يشفع فينا بدمه للكفارة وقيامته من الأموات بعد موته بالجسد ، فكان ثمر وليمة أستير صلب هامان لا مردخاي!!!. ففي الوقت الذي فيه أراد إبليس صلب السيد المسيح (ومن معه) إذ بالعالم يُصلب ويُربط إبليس محروما من كل سلطان كان له علينا.
+ كما كان هامان متهللا بالوليمة كان إبليس متهللا بوليمة الصليب وأنتهي الأمر بتحطيم إبليس وقوته لا المسيح وأولاده.
+ في النهاية أدرك هامان بالخطر .. وإبليس أيضا صرح علي لسان أتباعه : إن كنت ابن الله انزل من علي الصليب ، لقد أدرك قوة عمل الصليب بعد أن فاتت عليه الفرصة .
ثالثا : وليمة الفوريم ص( 8 - 10)
+ إن كانت وليمة أستير تمثل وليمة الصليب حيث كانت في القصر خفية لم يدركها سوي الملك وحاشيته و هامان .. انتهت بصلب هامان وأولاده أي إبليس وجنوده أو الإنسان العتيق وأعماله فإن وليمة الفوريم هي وليمة القيامة العامة حيث تفرح الكنيسة كلها مع كل الأمم والشعوب والألسن أبديا بالخلاص الذي قدم خلال السيد المسيح .
+ كلمة فوريم مشتقة من " فورا " أي " قرعة " إذ صنع هامان قرعة ليعرف بالسحر اليوم المناسب للإبادة ولتنفيذ خطته الشريرة .
+ كان اليهود يعيدون في الرابع عشر والخامس عشر من آذار (مارس) وفي سفر المكابيين الثاني يدعي العيد بيوم مردخاي .
+ كان اليوم الثالث عشر صوما وفي المساء حيث يبدأ اليوم الرابع عشر يقرؤون سفر أستير بعد الصلاة وله طقسه الخاص
تتمة سفر أستير
+ ورد في الترجمة السبعينية لسفر أستير خمسة أجزاء تبلغ في مجموعها 107 من الأعداد ولا يوجد لهذه الأعداد نصوص في الأصل العبري .
+ نجد هذه الفصول في الكتاب المقدس اللاتيني مجتمعة معا بعد أن أخذت من سياقها و عنونت كأنها إصحاح (4:10- 13 ، 16:11) وكأنه ينبغي أن تقرأ على التتابع بعد (ص 3:10)، وهذا الترتيب هو من وضع إيرونيموس (جيروم) الذي نزع من النسخة اليونانية المقتطفات التي ليس لها أصل عبري ووضعها في آخر الكتاب كتذييل في ترجمته اللاتينية .
+ النسخة اللاتينية القديمة تتضمن المقتطفات الستة الإضافية في مواضعها الأصلية .
تحتوى هذه التتمة على :
+ حلم مردخاي ( 11 :2 -12 : 6 هذا الجزء يسبق 1 : 1 في مجرى قصة السفر حسب النسخة السبعينية) .
ـ رأي كأن أصواتا وضوضاء ورعودا وزلازل واضطرابا في الأرض و إذ بتنينين عظيمين متهيئان وقد تهيجت الأمم وصرخ الأبرار إلى الله و إذ بينبوع صغير تكاثر فصار نهرا عظيما وفاض بمياه كثيرة ثم انقلب فصار نورا وشمسا.
ـ رأي مردخاي أن الحلم تحقق في أستير التي صارت ملكة وأنقذت شعبها
ـ الأصوات والرعود .. " هي أصوات الناموس ورموز العهد القديم التي سبقت مجيء الكلمة التي صار كينبوع صغير وهي نهر عظيم يفيض بمياه الروح القدس انه شمس البر.
+ المؤامرة المدبرة ضد الملك (ص 12 و قبله 11 : 2 - الخ مكانهما في مجرى قصة السفر قبل الإصحاح الأول ) .
ـ ذكر اسم المتآمرين " بحتان وتاوش " خصي الملك .. لقد وهب الملك هبات لمردخاي لكنه فيما بعد إذ طار النوم من عينيه أدرك أن ما وهبه لا يناسب العمل الذي فعله إذ أنقذ حياته !
ـ نحن أيضا إذ نجاهد من أجل خلاص أخوتنا من العقاب الأبدي ، يحسبه الرب دينا عليه مع أنه هو العامل فينا يهبنا هنا بركات ونعم لكنها متي قورنت بما يقدمه لنا في الأبدية يحسب كلا شيء !
+ المرسوم الملكي ضد اليهود( ص 13 :1 - 7 هذا الجزء محصور بين 3 :13 ، 3 : 14 حسب النسخة السبعينية ) .
ـ كان الملك يتطلع إلى هامان كأب ( 13 : 6 ) أخذ بمشورته فحكم علي شعب الله بالإبادة التامة.
ـ يشير هامان للشيطان الذي يقبله الأشرار أبا لهم كما نقبل نحن الله أبا لنا وخلال أبوة الشيطان لا يطيق الأشرار مملكة الله دون أثم ارتكبه أولاد الله.
ـ رسالتان من الملك، الواحدة يأمر فيها بتدمير أورشليم والأخرى يلغى فيها ذلك الأمر.
+ صلاة مردخاي المذكورة في (8:13- 17 هذا الجزء مكانه بعد نهاية الإصحاح الرابع حسب النسخة السبعينية)
ـ ما أجمل كلمات الصلاة التي قدمها مردخاي " أنك … تعلم أنى لا تكبرا ولا احتقارا ولا رغبة في شيء من الكرامة فعلت هذا إني لم اسجد لهامان العاتي ، فأنى أقبل آثار قدميه عن طيب نفس.
ـ يعترف بقدرة الله على كل شيء وعلمه بكل شيء ويصرح بأنه قد كان مستعدا أن يعمل كل ما في إمكانه لأجل تخليص شعبه إلا السجود لهامان المتكبر، لأنه يفضل مجد الله على مجد الناس ، لأن المعونة يجب أن تأتى رأسا من الرب الإله.
+ صلاة أستير المذكورة في (4:14- 19هذا الجزء مكانه بعد صلاه مردخاي الموضوعة بعد ص4 )
ـ قدمت الصلاة بروح الورع في تذلل … خلعت ثياب الملك … وذللت جسدها بالصوم …صلت بروح الاتضاع والتوبة " أنا قد أخطأنا أمامك ، ولذلك أسلمتنا إلى أيدي أعدائنا لأننا عبدنا آلهتهم وأنت عادل يارب " ، وأخذت تصلى إلى الله لكي يمنحها فصاحة الكلام حينما تظهر في حضرة الملك لتتوسل إليه لأجل شعبها لكي يُعطف الله قلبه عليهم ويرحمهم .
ـ في صلواتها كشفت عن سلوكها كيف كانت تكره الأبهة والمجد الزمني وتتطلع إليهما كخرقه بالية وأنها لم تشعر يوما ما بلذة وليمة الملك ، لا فرح قلبها بالقصر إنما كان الرب هو سر فرحها ، ففي وسط عظمتها وجلالها كان قلبها مفعما بالحزن ، حزينة لهلاك شعبها المنتظر !!! وقد ختمت صلاتها بهذه العبارة "الإله القدير على الجميع فاستجب لأصوات الذين ليس لهم رجاء غيرك ونجنا من أيدي الآثمة وأنقذني من مخافتي" (19:14) .
ـ الصلوات المذكورة في هذا السفر هي بنوع خاص صلوات تقوية ومملوءة من الإيمان والإخلاص لله.
+ طلبة مردخاي من أستير( ص 15مكانه في مجرى السفر قبل الإصحاح الخامس أي بعد صلاة أستير )
ـ سألها أن تطلب من الرب وتكلم الملك ( 15 : 3 ) فالخلاص هو من الله لكن دون التراخي من جانب الإنسان.
ـ نفذت ذلك بعد تذللها ثلاثة أيام .. وكأنها تمثل المخلص الذي دفن في القبر من أجلنا ليقيمنا معه ، متشفعا عنا لدي الأب بعمله الخلاصي.
+ طلبة أستير من أحشويرش ( ص 15)
. ظهرت أستير بالضعف أمام الملك مستندة عل جاريتها لتحول روح الملك إلى الحلم .. صورة رمزية خافته لدخول كلمة الله الحي إلى السماوات عنا يشفع فينا محولا العداوة التي بيننا وبين الله إلى مصالحة .. لعل الاستناد علي الجارية وهي ملكة تشير إلى الكلمة المتحد بالناسوت فيظهر كمن في ضعف وهو الملك واحد مع أبيه .
ـ ضمها الملك إلى صدره وأخذ يلاطفها .. انه حصن الأب الذي يضمنا إليه باتحادنا معه في المسيح فلنسمع كلمات الحب عوض الحكم بالموت الأبدي .
+ المرسوم الملكي لصالح اليهود ( ص 16 هذا الجزء مكانه في مجرى قصة السفر بعد 8 :12 )
ـ تحولت الضيقة لخلاص الشعب وفرحهم ولمجد الله نفسه ! "هم بنو الله ألعلي العظيم الحي إلى الأبد" (16 : 16)
+ تفسير حلم مردخاي (10 :4 - 11 :1 هذا الجزء يوضع بعد 10 :3 في مجرى قصة السفر حسب النسخة السبعينية )
ـ سبق فعرض لنا الحلم الذي رآه مردخاي ص 11 وقد فسره مردخاي بأن الينبوع هو أستير وأن التنينين هما مردخاي وهامان والأمم المجتمعة هي التي طلبت مجد اسم اليهود .. وأن يد الله قد تدخلت لإنقاذهم برحمته.
## أستير - كنيسة العهد الجديد :
- فقيرة مسبية صارت ملكة - بالمسيح تحررت ( أش 61 : 1 ) وصارت ملكة ( حز 16 : 13 )
- شخصية مفرحة وعذبه ( 2: 9 - 17) ، والكنيسة متهللة بالروح
- تعطرت بزيت المر ( 2: 12) ، رمز دفنها مع المسيح
- تعطرت بالأطياب ( 2: 12 ) ، رمز تحمل رائحة القيامة المبهجة
- أعطي لها كل ما تطلبه في بيت النساء ( 2: 13) ، رمز إلى ما يهبها عريسها الملك من مقدسات الحب والطهارة والفكر السماوي
- أقيمت ملكة لرسالة خاصة ( 4: 14 ) - لها رسالتها الإلهية
- لا تخشى الموت ( 4: 16 ) ، رمز لأنها سماوية لا تهاب الموت
- تهتم بالعمل لا بالكلام ، رمز إلى العمل بروح الرب
- إذ صارت ملكة لأعظم مملكة خضعت بالطاعة لمردخاي الذي قام بتربيتها ( 2: 10 ) - تحمل روح الطاعة كشركة مع المسيح الذي يطيع ألآب
- زينت جمالها الخارجي بجمال روحها وعبادتها الحية ( 2: 15 ) رمز إلى مجد أبنه الملك ( الكنيسة ) من الداخل
- حطمت بالصلاة خطة هامان مهلك شعبها - بالصلاة تحطم حيل إبليس
- استجاب الملك لطلبتها - يستجيب المسيح لصلاتها
- كشفت بصلاتها ( تتمة أستير ) أنها تكره الأبهة وتمقت المجد الزمني كخرقه بالية وأنها لم تشته وليمة الملك ولا تاج الملك
-انتهت حياتها بوليمة الفوريم ، رمز للتمتع بوليمة القيامة الأبدية
- بها نال مردخاي المجد بعد الملك - يقيمنا الله من المزبلة إلى المجد
## مردخاي رمز للسيد المسيح :
+ مردخاي كان أمينا لدي الملك ( 2: 21- 23) ، السيد المسيح أمين لأبيه ( لو2: 49، يو8 : 29)
+ مردخاي كان ثابتا علي المبدأ ( 3: 2 - 4 ) ، السيد المسيح اتجه إلى أورشليم ليموت عن العالم ( إش 50: 7 ، لو 9 : 51 )
+ مردخاي استخف به هامان ( 3: 5) ، السيد المسيح كان مرذولا ( إش 53: 3 ، يو15: 25 )
+ مردخاي جرب ( 4: 1) ، المسيح جرب ( مت 4: 1 - 11 )
+ مردخاي علم أستير التوبة كوسيلة الخلاص ، السيد المسيح علم الكنيسة التوبة كطريق الخلاص
+ مردخاي شق ثيابه ( 4: 1 ) ، السيد المسيح أخلى نفسه ( في 2: 7 )
+ مردخاي لبس المسوح ( 4: 1 ) ، السيد المسيح حمل ناسوتنا ( في 2: 8 )
+ مردخاي خرج إلى وسط المدينة ( 4: 1 ) ، السيد المسيح نزول إلينا ( يو1: 14 )
+ مردخاي صرخ صرخة عظيمة ( 4: 1 ) ، السيد المسيح صرخ علي الصليب ( مت 27 : 46 )
+ نزع الرب النوم من عيني الملك ( 6: 1 ) ليحثه علي مكافأة مردخاي ، قلقت امرأة بيلاطس بحلم لتشهد علي براءة السيد المسيح
+ لبس مردخاي الثوب الملكي ، السيد المسيح وهبنا ذاته فنلبسه ( غل 3: 27 )
+ مردخاي ركب فرسا ملوكيا ، السيد المسيح وهبنا نعمته مركبة المجد
+ مردخاي ارتدى تاج الملك ، السيد المسيح أعطانا شركة طبيعته وميراثه
+ مردخاي نودي أمامه كممجد ، السيد المسيح صيرنا موضع سرور ألآب
+ مردخاي أخيرا نال كرامة ( 6: 1- 3 ، 8 : 7، 8 ) ، السيد المسيح قام ممجدا ( أف 1: 20 - 23 )
+ مردخاي أعطاه الملك خاتمه ( 8: 2) علامة أنه صار رئيس وزرائه ، بالسيد المسيح نلنا خاتم البنوة ( لو15 : 22 ) وارتقينا كما إلى الدرجة الملائكية التي فقدها إبليس
+ مردخاي حطم مرسوم الموت ( كو2: 15 ) وأصدر مرسوما جديدا للفرح ، فعوض صك خطايانا نلنا بر المسيح المفرح
## الأعياد والمحافل المقدسة :
فرح دائم في الرب
+ أعياد أسبوعية : يوم السبت : - راحة في الرب ( لا 23 : 1 - 3 )
+ أعياد شهرية : رأس الشهر ( الهلال الجديد ) : - حياة التجديد في الرب
+ كل 7 سنين : السنة السبتية : - إبراء للرب
+ كل 50 سنة : سنة اليوبيل : - حرية كاملة بالروح القدس
+ أعياد سنوية :
1- الفصح 14 نيسان : موت المسيح خر 12 : 13 ، لا 23 : 5
2- الفطير 15 - 21 نيسان : قداسة الحياة المخلّصة لا 23 : 6 -8 ، 1 كو 5 : 8
3- الباكورة 16 نيسان : المسيح بكر الخليقة الجديدة لا 23 :9 -14 .
4- البنطقستي (عيد الأسابيع أو الخمسين ) 6سيوان : الروح القدس قائد الكنيسة لا 23 : 15 - 21 ، أع 2 : 1- 4
5- الأبواق أو لهتاف 1 ، 2 تشري(بداية السنة المدنية ) : المسيح الملك لا 23 : 23 - 25
6- الكفارة 10 تشري : الفداء بالصليب لا 23 : 26 - 32 ، لا 16 .
7- المظال 15 - 22 تشري : غرباء نترقب السماء 23: 39 - 43، زك 14 : 16
8 -التجديد أو تدشين الهيكل أو الأنوار 25 كسلو - 1 طيبيت : تجديد الهيكل بعد نصرة يهوذا المكابى مكابيين أول 4 : 59
9- الفوريم 14 - 15 آذار : الخلاص في أيام أستير اس 5: 14 ، 9 : 18 - 32




meri

بنت يسوع


بنت يسوع

انثى
عدد الرسائل : 2152
العمر : 31
الدولة : مصر
الديانة : مسيحية
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 20
نقاط : 30
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: اختار لقبك وحط وسام لك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: دروس مستفادة من سفراستير

مُساهمة من طرف tyota في السبت أغسطس 02, 2008 11:44 am

شكراااااااااا ليكى
االموضوع رااااااااااااااااااائع

_________________










اسمع بنتك لو قالتلك سامحنى يابابا علشان خاطر دمك

tyota
مراقبة عامة
مراقبة  عامة

عدد الرسائل : 1170
الديانة : مسيحية
شفيعي :
السٌّمعَة : 7
نقاط : 149
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

بطاقة الشخصية
لقبك: بنت المسيح

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى