منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

هل الله واحد ام ثلاثة وماذا عن الاقانيم الثلاثة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون هل الله واحد ام ثلاثة وماذا عن الاقانيم الثلاثة؟

مُساهمة من طرف نوري كريم داؤد في الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 5:52 pm

هل الله واحد ام ثلاثة وماذا عن الاقانيم الثلاثة؟
أَجِدُ نفسي مُلزماََ أن أشهد أمامكم بأن الاب والابن والروح القدس هُم إلهاََ واحداََ فقد رأيتُ ذلك بنفسي في رؤيا ظهرت لي وأنا صغير وفي وضوحِ النهار, فلقد رأيتُ مسيحاََ كبيراََ وآخرَ صغيراََ وحمامةََ كُلها نور وفي آنِِ واحدِِ وكان معهُم السيدة مريمُ العذراءُ, نعم لقد رأيتُ الآب والإبن والروح القدس, وأنا لستُ بِصَدَدِ أن أكتُبَ لكي أُثبِتَ لكُم رؤياي, ولكن لأُوضِحَ إن ألآب وألإبن والروحِ القدس هُم إلهاََ واحداََ, ولقد رأى النبي إبراهيم ذلك كما في التكوين الفصل الثامن عشر, فلقَد رأى ثلاثَةَ رِجال وقوف أمامَهُ فَسَجَدَ الى الارضِ أمامهُم وتَكَلَمَ معهُم مرة بصيغةِ الجمعِ ومرة بصيغةِ المُفرَدِ:
التكوين(18 - 2): بادرَ للِقائِهِم (جمع)...... (3) وقالَ يا سيدي (مُفرد) إن نِلتُ حظوةََ في عينييكَ (مُفرد) فلا تَجز عن عبدِكَ (مفرد) (4) فَيُقَدِمَ لَكُم (جمع) قليل ماءِِ فتغسلونَ أرجِلكُم (جمع) وتَتَكئُونَ تحت الشَجرةِ (جمع) ..... (9) ثُمَ قالوا (جمع) أين سارة إمرأتُك , قالَ هي في الخباءِ (10) قالَ (مُفرد) سَأرجِعُ إليكَ (مُفرد) في مِثلِ هذا الوقتِ من قابِلَ ويَكونَ لسَارة إمرأتُكَ إبنُُ.
هنا نرى إن الرب تجلى لإبراهيم بصورةِ ثلاثةِ رجال دلالة على الأقاليم الثلاثة في الجوهر الإلهي, ولهذا خاطَبَهُم إبراهيم تارة بصيغَةِ المُفرد وتارة بصيغةِ الجمعِ لِذهولِهِ بالمنظرِ, وسَجَدَ لهُم. فهُو رأى ثلاثة ولَكِنَهُ خَرَ ساجداََ لواحد.
وعندما أخطأ آدم قالَ اللهُ:
تك(3 – 22): " هوذا الانسان قد صارَ كواحدُُ منا عارفاََ الخيرَ والشرَّ, والآن لعلهُ يمدُ يدهُ ويأخذ من شجرةِ الحياةِ ايضاََ ويأكل ويحيا إلى الابد".
كواحدِِ منا تعني الجمع, ولم يكن هناك سوى الله الواحد الاحد بأَقانيمهِ الثلاثة, الآب والابن المولود منذُ الازل والروح القدس.
وبعد هذهِ المقدمة نأتي الى إثباتِ هذا السر ألإلهي العظيم, بالرغمِ من معرفتِنا إن إدراكنا محدود ولكن سوفَ نُحاولُ البرهان بطريقةِِ رياضية بسيطة:
إن "الله الآب والله ألإبن والله الروح القدس إلهاََ واحِداََ "
فأي رمزِِ نُشَبِه بهِ الله, فيقولُ سُبحانَهُ في:
أشعيا(40 - 25): فبِمَن تُشَبِهوني فأُساويهِ يقول القدوسُ (26) إرفعوا عيونكم الى العلاءِ وانظروا, من خلقَ هذهِ؟ من الذي يُبرِزُ جُندها بعدَدِِ ويدعوها بأسماءِِ لعظمةِ قدرتِهِ وشدةِ قوتهِ, فلا يُفقَدُ أحدُُ ....... (28) أما عَلِمتَ أوما سَمِعتَ إن الربَ إلهُُ سرمديُُ خالِقُ أقاصي الارض, لا يتعبُ ولا يَعيَي ولا فَحصَ لفهمِهِ.
فدعنا نتفحصُ صفات هذا الإله اللامُتَناهي, علنا نستطع أن نُحَدد شخصيته, ونفهمُ طبائِعَهُ وخصائصَهُ, فنرى إِنَهُ:
الروحُ الأزليُ + الخالقُ + المتواضِعُ + المُحِبُ + النورُ ألأزليُ + القدوسُ + الحقُ + المُهيمنُ + المجيدُ + الغفورُ + الرحمن الرحيمُ + الباريُ + الملكُ + العادلُ +الجبارُ + القويُ + العزيزُ + الجليلُ + السلامُ + المُباركُ + الرزاقُ + الروؤفُ الحيُ + القيومُ + العليُ , .... . جَلَ جَلاله فهذهِ بعضُُ من صفاتِهِ, وبعضُُ من أسماءِ الإلهِ الواحدِ.
+ فهو خالِقُ الكل, أي خلَقَ من العدمِ كلَ شيْ, أي مالانهايةَ لهُ من الخلقِ.
+ وهو المتواضِعُ الذي تنازَلَ ليُشاركنا نحنُ البشر إنسانيتنا, فولِدَ في مغارةِِ في مذودِ, أي مالانهاية لهُ من التواضع.
+ وهو المُحِبُ الذي بَذَلَ نفسَهُ لخلاصِ البشرِ, أي الذي لهُ مالانهاية لهُ من الحبِ والعطاءِ.
+ وهو القدوسُ, قدوسُ القدوسين, مُقَدِسُ الكل, أي الذي مالانهاية لِقُدسَيتِهِ.
+ وهو الحَقُ والحقيقةُ الوحيدةُ في العالَمِ أجمع, وهو حقيقةُ كل شيْ, أي لهُ مالانهاية لهُ من الحقيقةِ في ذاتهِ.
+ وهو الإلهُ المهيمِنُ الصباووت, الذي يَملأُ السماءَ والارضَ من مجدِهِ,أي الذي لهُ مالانهاية لهُ من الهيمنةِ والمَجدِ.
+ وهو الغَفورُ الرحمن الرحيمُ, الذي يُبدي لنا نحن البشر مالانهاية لهُ من المغفرةِ والرحمةِ.
+ وهو المَلِكُ, ملكُ الملوكِ وربُ الاربابِ الذي ليس لِمُلكِهِ إنقضاء, أي الذي مالانهاية لِمُلكِهِ.
+ وهو العأدِلُ المنصِفُ الذي لا جور عندهُ أي الذي لا نهاية لعَدلِهِ.
+ وهوالجبارُ العزيزُ القوي الذي مالانهاية لجبروتِهِ وقوتِهِ وعزَتِهِ.
+ وهو الجليلُ, الذي جلَ جلالَهُ وسلطانَهُ فوق كلِ سلطان, أي الذي مالانهاية لِسلطانِهِ.
+ وهو السلامُ, الذي قال "سلامي أُعطيكُم, سلامي أمنحَكُم, لستُ كما يُعطي العالمُ أعطي أنا" أي واهب السلام الذي لهُ مالانهاية لهُ من السلامِ.
+ وهو المُباركُ, تباركَ إسمه الذي يُباركُ كلَ شيْ, أي الذي لهُ مالانهاية من البركات.
+ وهو الرزاقُ الذي يرزِقُ الاخيارَ والأشرارَ على السواء, الكامل الرزق الذي لهُ مالانهاية من الارزاقِ.
+ وهو الروؤف الذي يرأَفُ بنا نحنُ الخطاة ويقودنا الى التوبةِ وإلا لكان أهلكنا جميعاََ مع صدورِ أولِ خطيئةِِ منا, أي الذي مالانهاية لِرأفَتِهِ وحلمِهِ.
+ وهو الحي ومُحي كلَ شيْ, ربُ الحياة الذي لهُ مالا نهاية لهُ من الحياةِ في ذاتِهِ.
+ وهو القيوم الذي إذا سَمِعَ الامواتُ صوتَهُ قاموا من الموتِ الى الحياةِ وكأنَهُم كانوا نائمين, أي الذي مالانهأية لسلطانِهِ على القيامةِ في ذاتِهِ.
+ وهو النورُ الازليُ الذي أشرقَ في ظُلماتِ العدمِ, فسارت خلائِقَهُ في نورهِ الابدي العجيبِ, أي الذي لهُ مالانهاية لهُ من النورِ في ذاتِهِ.
+ وهو العليُ الذي تعالى وسمى فوق كل شيْ, اي الذي مالانهاية لعلائِهِ وسموهِ.
فهذهِ بعض صفاتِ إلاهنا وهو غير مُتَناهي في كلِ شيْ. والان دعنا نرى ما يقولهُ إنجيلُ يوحنا عن هذا الإله السرمديُ:
يوحنا(1 -1): " في البدء كان الكلمة, والكلمة كان عند الله, وكان الكلمة الله" (2) هذا كان في البدء عند الله (3) كلُُ بهِ كوُن وبِغَيرِهِ لم يكن شيْ مما كُوُن. (4) فيهِ كانت الحياة, والحياة كانت نور الناس (5) والنورُ يضيُْ في الظلمةِ, والظلمة لا تُدرِكهُ".
والان دعنا نذهب الى سفرِ التكوين لنرى ما يبدأُ بهِ كِتابُ الله:
التكوين(1 - 1): في البدءِ خلقَ اللهُ السموات والارضَ.
أي في البدء كان الله وهو الذي خلقَ السمواتَ والارضَ وكلَ شيْ في الوجودِ, أي كانَ الله الواحدُ موجوداََ فقط, وكل شيْ آخر كان عدماََ وصِفراََ أي لا وجودَ لهُ, ففي عِلمِ الحسابِ يكون الله:
الله الواحد / العدم = واحدُُ موجود / الصفر = 1 / الصفر = المالانهاية = ∞
ولما كان إلهنا غير مُتَناهي في صِفاتِهِ, وكان هو غير متناهي قبل خَلقِ أي شيْ فدعونا نرمِزُ لإلهنا الواحد بالرمزِ 1G∞. أي بإلهِ الواحد الغير مُتناهي في كل شيْ.
والان دعونا نتفَحَصُ قانون إيماننا لِنرى حقيقةَ إيماننا كما هي, فنحنُ نؤمن بإلهِ واحدِِ ذو ثلاثةِ أقاليم اي نؤمن:
(1) بإلله الآب الضابِطِ الكل, خالِق السماء والارض, وكل ما يُرى وما لا يُرى, أي إلهُُ حقُُ, نورُُ أزليُُ كاملُُ هو الذي خلَقَ كلَ شيْ بقدرتِهِ الغير مُتناهية وبِضبطِهِ الغير مُتناهي لكلِ شيْ. أي الله الاب الغير مُتناهي في صفاتِهِ وخلقِهِ وقُدراتِهِ. فدعونا نرمِزُ لهُ بالرمزِ F ∞
(2) ونؤمنُ بربِِ واحدِِ يسوع المسيح إبن الله الوحيد,المولود من الآبِ قبل كُلِ الدهورِ, الهُُ من إله, نورُُ من نور, إلهِِ حق من إلهِِ حق, مولودُُ غيرِ مخلوق, مساوي للآبِ في الجوهر والذي على يَدِهِ صارَ كل شيْ, والذي من أجلنا نحنُ البشر ومن أجلِ خلاصِنا نَزَلَ من السماءِ وتَجَسَدَ بِقوةِ الروحِ القُدسِ من مريمِ العذراءِ وتَأنس وصُلِبَ عنا في عهد بيلاطس البنطي تألمَ ومات ودُفِنَ وقام في اليومِ الثالثِ كما في الكُتِبِ وصَعِدَ الى السماءِ وجَلَسَ عن يمينِ اللهِ الآبِ وأيضاََ سيأتي بِمَجدِِ عظيم ليُدين الاحياءَ والأموات والذي ليسَ لِمُلكِهِ إنقضاء.
أي نؤمنُ بالله الإبن الذي فدانا على الصليب ليهِبَنا الحياة ويُخَلِصنا, أي نور الحقِ اللامتناهي, المولود من الآب قبل كل الدهور, المُحِب اللامُتَناهي والمُتَواضع بغيرِ حدودِِ, الذي أعطى وبَذَلَ نفسَهُ عنا بدونِ حدود, أي الذي لهُ مالانهاية من الحُب والعطاء, أي الله الإبن الكامل المحبة والفِداءِ. ودعونا نرمِزُ لهُ بالرمزِ s ∞
(3) ونؤمنُ بالروحِ القدسِ, الربُ المُحي المُنبَثِقُ من الآبِ وألإبن والذي مع ألآب والإبن يُسجَدُ لهُ ويُمَجَدُ, الناطِقُ بألأنبياء, أي نؤمن بالروحِ القدس الذي ينبَثِقُ من الآبِ وألإبن, والذي يُحي كُلَ شيْ, الذي لهُ مالانهاية لهُ من الحياةِ والمَجدِ والنورِ في ذاتِهِ والذي بهِ يُنيرُ عقولَ الانبياء. أي الله الروح القدس ونرمزُ لهُ بالرمزِ H ∞
ونعلَمُ من عِلمِ الرياضيات إن :

∞ = 3∞ + 2∞ + 1∞
أي: المالانهاية (1) + المالانهاية (2) + المالانهاية (3) = مالانهاية.
ونرى إنَ هذهِ المُعادلة تنطَبِقُ أيضاََ هُنا لِتقريبِ حقيقة الهنا الواحد من فِكرِنا البَشَري المحدود فنرى:

F∞ + ∞s + ∞H =∞1G
الله الآب الغير مُتَناهي + الله ألإبن الغير متناهي + الله الروح القدس الغير مُتَناهي= الله الواحد الغير مُتَناهي

أي: الله ألآب + الله الإبن + الله الروح القدس = ألإله الواحد ألأحد.
وألان دعنا نرى ما قالهُ لهُ المجد فادينا يسوعُ المسيحُ في:
يوحنا(17 - 5): والان مجدني أنتَ يا أبَتِ عندك بألمجدِ الذي كانَ لي عندكَ قبلَ كونِ العالم ... (11) أيُها ألآبُ القدوسُ إحفَظ بإسمِكَ الذينَ أعطيتَهُم لي ليكونوا واحداََ كما نحنُ واحدُُ............. (17) قَدسهُم بِحَقِكَ, إن كَلِمَتِكَ هي الحق.......... (20) ولَستُ أسألُ من أجلِ هولاءِ فقط بل أيضاََ من أجلِ الذين يؤمنونَ بي عن كلامِهم (21) ليكونوا هُم أيضاََ فينا حتى يُؤمنَ العالم أنكَ أنتَ أرسلتني (22) وأنا قد أعطيتُ لهم المجدَ الذي أعطيتَهُ لي ليكونوا واحداََ كما نحنُ واحد (23) أنا فيهِم وأنتَ فيَّ لِيَكونوا مُكَملينَ في الوحدةِ حتى يعلَم العالم إنكَ أنتَ أرسلتني وإنَكَ أحبَبتَهُم كما أحبَبتني.

فدعنا نرى كيفَ يكون هذا؟ كيفَ يمكن أن يكون تلاميذُ المسيح والمُؤمنين بالفادي عن كلامهِم مكملينَ في الوحدة الالهية؟ بعدَ أن يكونوا قد وسِموا بوسمِ الحياة, وقُدِسوا بالدمِ الطاهِرِ المُراقِ على الصليبِ, وولِدوا ولادةََ جديدة من الماءِ والروحِ, ومُنِحوا الحياةَ بِجَسَدِ ودمِ الفادي, فنرى إنَ المسيح لهُ المجد يَطلِبُ إضافَتَهُم الى الوحدةِ الثُلاثيةِ ألأزليةِ, ليَكونوا مُكَمِلِينَ في الوحدة ذاتِها, وأن يكونَ اللهُ هو الكل في الكل. فنرجِعُ الى الرياضيات ثانيةََ ونرى إنُ ذلِكَ مُمكِنُُ أيضاََ:
∞ = ∞ + (أي عدد محدود)
المالانهأية = المالانهاية + (أي عدد محدود)
أي:
∞1 = 1∞ + (أي عدد من المُتَبَررينَ بالفِداءِ)
أي: الله الواحد اللامتناهي = الله الواحد اللامُتناهي + أي عدد من المُبَررينَ بدمِ المسيحِ المُراقِ على الصليبِ.
أي إن الآب يُخضِعُ كُلَ شيْ للإبن, ومِن ثُمَ يُخضِعُ الإبنُ نَفسَهُ للآبِ, ويكونَ اللهُ هو الكل في الكل.
فهذهِ المالانهاية هي رمزُُ بعيدُُ كل البُعد عن لاهوتِ الخالقِ, ولكِنها الرمز الذي يُقَرِبَهُ من أذهانِنا البشريةِ المحدودةِ, وبِطريقةِِ رياضيةِِ حسابيةِِ بسيطةِِ ولكن متى إتَحدنا بالخالِقِ حينَئِذِِ نعلَمُ كلَ شيْ كما يُعَلِمُنا هو. أما الان فإننا كما قالتِ العذراءُ مريمُ " نَعلَمُ كُلَ شيْ , ولَسنا نَعلَمُ شيئاََ" ومتى جاءَ المسيحُ في مجدِهِ هو يُعَلِمُنا كلَ شيِِْ.
والقول إنَّ الابن هو عقل الله الناطق وإِنَّ الروح القدس هو روحهُ الذي بداخلهِ هو قول غير مقبول, فهنا نشبه الله بألإنسان الذي لهُ جسد وعقل وروح, ويهذا نكون قد حددنا الله وهو غير متناهي, كما وإِنَّ الله سبحانهُ هو روح أزلي محض فبتشبيهنا هذا كأَننا نقول بان الله الواحد الاحد مشابه لنا فلهُ عقل وروح ونطق, وهذا غير صحيح ومخالف لقانون الايمان, فهذا التشبيه يُلغي وحدانية وإستقلالية الاقانيم الثلاثة, فكل اقنوم هو مستقل ومنفرد ومُتميز, ولكن الثلاثة هم في وحدة أزلية ابدية غير قابلة للتجزئة, وهنا المفارقة التي لا يستطيع العقل البشري تصورها وإِداكُها وفهمها, ففي علم الرياضيات الذي تقبلهُ عقولنا:
الكل = مجموع الاجزاء
فلو فرضنا إن شيئاََ مؤلف من ثلاثة أجزاء فيكون:
الجزء الاول + الجزء الثاني + الجزء الثالث = المجموع الكلي للأجزاء = الكل
ولكن الحال مع الوحدة الالهية الازلية ليس هكذا ابداََ, فكل اقنوم هو الله ويستطيع القيام بدور الله الكامل الواحد الاحد, وهو مع ذلك جزء من الكل ولكنهُ يساوي الكل ايضاََ, فعندما كانَ الابن على الارض لم يتغير شيء في طبيعة الله ولاهوته, فبحسبِ هذا يكون لدينا:
كل جزء من الاجزاء = الكل
والكل = مجموع الاجزاء ايضاََ
فمع الانسان لو خرجت روحُهُ منهُ مات على الفور وتوقف كلامه وعقله عن العمل, أما مع الله فهو روح محض ازلي لا تخرج روحهُ ليبقى بلا روح, وعندما كان الابن (كلمة الله) على الارض لم يصمت الاب بل تكلم من السماء ولم يكن بحاجة للابن لينطق عندما قال بصوتِِ رخيم "هذا إبني الذي بهِ سُررتُ, فلهُ إسمعوا" فتشبيه الاقنوم الثاني (الابن) بنطق الله أيضاََ تشبيه إنساني محدود وغير مقبول ويُنافي ويتعارض مع قانون الايمان ايضاََ.
وهذا هو ما يُحير العقل البشري لمحدودية إستيعابهِ وإِدراكهِ, ولكن لو حاولنا فهم الموضوع بأَنَّ كل جزء هو لامتناهي بذاته فيكون كما رأينا أعلاه:
F∞ + ∞s + ∞H = ∞1G
الله الآب الغير مُتَناهي + الله ألإبن الغير متناهي + الله الروح القدس الغير مُتَناهي= الله الواحد الغير مُتَناهي

وبعلم الحساب نعلم:
∞ = 1∞+ 2∞ + 3∞
أي: المالانهاية (1) + المالانهاية (2) + المالانهاية (3) = مالانهاية.
وكذلك يكون صحيحاََ حسابياََ:
∞= 1∞ = 2∞ = 3∞
أي: المالانهاية (1) = المالانهاية (2) = المالانهاية (3) = مالانهاية.
كما وان تشبيه الله بالشمس وحرارتها وضوئها ايضاََ محدود ويحدد الله الغير متناهي, فالشمس كيان محدود, والله سبحانهُ كائن لا متناهي ازلي, فمثلاََ لو نفذت طاقة الشمس, بردت وتوقفت حرارتها وضوئُها عن الانبعاث ايضاََ, وهذا لا ينطبق على الله سبحانهَ.
كذلك تشبيه الله بالنبع والنهر والبحر يحدد الله الغير متناهي, فلو جف النبع, توقف جريان النهر, وجف البحر إن عاجلاََ او آجلاََ.
نقول إِنَّ الله "محبة" وهذا صحيح, وقد خلق الله الانسان على صورتهِ, ولفرطِ محبتِهِ للبشر قدم ابنهُ كذبيحة لفدائنا, لكن هذا لا يعني إِنَّ المسيح تم تصويره ليشبه الإنسان, فلقد خلق الله آدم على صورتهِ اولاََ, وبتجسد الابن لم يأخذ الصورة عنا, بل أخذ جسداََ بشرياََ اي أخذ الناسوت بالتجسد ليفدينا على الصليب, لكن هذا الناسوت مخلوقاََ على صورتهِ هو من الاصل عند خلقِ آدم.
اما تشبيه وتحديد الله او أقانيمه الثلاثة باي رقم محدود كالرقم واحد مثلاََ, فهو تحديد الله الغير متناهي وهو بعلم الحساب خطأ, فهو كالقول بأنَّ:
المالانهاية = واحد او اي رقم آخر مهما كان!
وهذا هو الخطأ الذي يقع بهِ البشر بهذا التشبيه, فهم يكفرون ويحددون الخالق من حيث لا يدرون ويعلمون. فالله هو غير متناهي بطبيعته ولاهوتهِ, وهو موجود في كل مكان, وهو يملاء الكل, وهو الكل بالكل. فأي رقم يشبهه! أفلا تعقلون!
نوري كريم داؤد
18 / 12 / 2009

نوري كريم داؤد
عضو مميز
عضو مميز

ذكر
عدد الرسائل : 132
الديانة : مسيحي
السٌّمعَة : 1
نقاط : 332
تاريخ التسجيل : 10/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى