منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

سؤال للأخوه والأخوات

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف scorpion7 في الثلاثاء أغسطس 25, 2009 6:21 pm

لقد شاركت في هذا المنتدى وذلك لتبادل المعلومات فيما بيننا

وسؤالي لكم أخواني وأخواتي الكرام

هل سوف يعود المسيح عيسى عليه السلام للأرض مره ثانيه ؟؟؟ وممكن تفسير أكثر



على سبيل المثال نحن المسلمين نأمن بأن المسيح عيسى عليه السلام سوف يعود للأرض وسوف يتبعه كل المسلمون ويحارب المسيخ الدجال ويقتله وسوف ينشر شريعة الله في الأرض وبعدها يتوفى لأنه حسب ديينا لم يمت والله قال (كل نفس ذائقة الموت ) ويصلي عليه المسلمون صلاة الميت ويدفنوه .........



تحياتي لكم وفي إنتظر ردودكم على سؤالي

scorpion7
عضونشيط
عضونشيط

ذكر
عدد الرسائل : 26
الديانة : مسلم
مزاجي :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 50
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء أغسطس 26, 2009 7:37 am

سياتي المسيح في المجيئ الثاني الي محدش يعرف الساعة لانة قال اسهرو وصلو لانكم لا تعلمون في اي ساعة ياتي ربكم
فهيجي يدين لاحياء والاموات فهو الله الديان العادل الذي ليس لملكة انقضاء
وبخصوص الدجال اقري سفر الرؤيا

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف scorpion7 في الأربعاء أغسطس 26, 2009 3:41 pm

admin كتب:سياتي المسيح في المجيئ الثاني الي محدش يعرف الساعة لانة قال اسهرو وصلو لانكم لا تعلمون في اي ساعة ياتي ربكم
فهيجي يدين لاحياء والاموات فهو الله الديان العادل الذي ليس لملكة انقضاء
وبخصوص الدجال اقري سفر الرؤيا


شكرا حضرة الأدمين على مشاركتك في موضوعي وأتمنى مشاركات أكثر من الأخوه والأخوات الأعضاء
وفعلا الساعه لا يعرف تاريخها ووقتها إلا الله

بس حضرة الأدمين يعني أفهم من كلامك أنه المسيح هو من يقوم بأحياء الموتى ؟؟؟؟؟


وإن كان كذلك فما هو دور الإله الأب ؟؟؟؟؟
أرجو أن تتقبل أسئلتي بصدر رحب

scorpion7
عضونشيط
عضونشيط

ذكر
عدد الرسائل : 26
الديانة : مسلم
مزاجي :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 50
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الخميس أغسطس 27, 2009 6:12 am

بس حضرة الأدمين يعني أفهم من كلامك أنه المسيح هو من يقوم بأحياء الموتى ؟؟؟؟؟


وإن كان كذلك فما هو دور الإله الأب ؟؟؟؟؟
أرجو أن تتقبل أسئلتي بصدر رحب
بص اخويا حضرتك من كلامك متعرفش شيئ عن الثالوث القدوس
الآب ذات الله
الابن اللوغوس كلمة الله وعقلة
الروح القدس روح الله
في سورة النساء اية 171
انما المسيح عيسي ابن مريم كلمة الله وروحا منه
فهنا اله الاسلام لية كلمة
ولية روح ولية ذات فهو ليس نكرة
فالثلاثة واحد
وهو الله
فمتفصلش بين المسيح والآب لاني المسيح قال انا والآب واحد
ومن راني راي الآب

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف scorpion7 في الخميس أغسطس 27, 2009 2:59 pm

admin كتب:
بس حضرة الأدمين يعني أفهم من كلامك أنه المسيح هو من يقوم بأحياء الموتى ؟؟؟؟؟


وإن كان كذلك فما هو دور الإله الأب ؟؟؟؟؟
أرجو أن تتقبل أسئلتي بصدر رحب
بص اخويا حضرتك من كلامك متعرفش شيئ عن الثالوث القدوس
الآب ذات الله
الابن اللوغوس كلمة الله وعقلة
الروح القدس روح الله
في سورة النساء اية 171
انما المسيح عيسي ابن مريم كلمة الله وروحا منه
فهنا اله الاسلام لية كلمة
ولية روح ولية ذات فهو ليس نكرة
فالثلاثة واحد
وهو الله
فمتفصلش بين المسيح والآب لاني المسيح قال انا والآب واحد
ومن راني راي الآب

شكرا أخ الأدمين على الرد والإفاده

وشكرا لأنك أقتبست من القرآن .... بس أتمنى يكون الإقتباس كامل يعني ما تحذف شي

القران قال في سورة النساء آيه 171 ( [size=18]إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السموات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا...)
صدق الله العظيم

إنما المسيح " المسيح رفع بالابتداء وعيسى بدل منه
وكذا ابن مريم ويجوز أن يكون خبر الابتداء ويكون المعنى : إنما المسيح ابن
مريم ودل بقوله: عيسى ابن مريم على أن من كان منسوباً بوالدته كيف يكون
إلهاً، وحق الإله أن يكون قديماً لا محدثاً ويكون رسول الله خبراً بعد خبر
.


لم يذكر الله عز وجل امرأة وسماها باسمها في كتابه
مريم إلا ابنه عمران فإنه ذكر اسمها في نحو من ثلاثين موضعاً لحكمه ذكرها
بعض الأشياخ، فإن الملوك والأشراف لا يذكرون حرائرهم في الملإ ولا يبتذلون
أسماءهن بل يكنون عن الزوجة بالعرس والأهل والعيال ونحو ذلك فإن ذكروا
الإماء لم يكنوا عنهن ولم يصونوا أسماءهن عن الذكر والتصريح بها فلما قالت
النصارى في مريم ما قالت، وفي ابنها صرح الله باسمها، ولم يكن عنها
بالأموة والعبودية التي هي صفة لها، وأجرى الكلام على عادة العرب في ذكر
إمائها .
اعتقاد أن عيسى عليه السلام لا أب له واجب فإذا
تكرر اسمه منسوباً للأم استشعرت القلوب ما يجب عليها اعتقاده من نفي الأب
عنه، وتنزيه الأم الطاهرة عن مقالة اليهود لعنهم الله والله أعلم .


وكلمته ألقاها إلى مريم " أي هو مكون بكلمة كن فكان
بشراً من غير أب والعرب تسمى الشيء باسم الشيء إذا كان صادراً عنه وقيل:
كلمته بشارة الله تعالى مريم عليها السلام ورسالته إليها على لسان جبريل
عليه السلام، وذلك قوله :" إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة
منه " [ آل عمران : 45] وقيل الكلمة ههنا بمعنى الآية قال الله تعالى :"
وصدقت بكلمات ربها " [ الحريم : 12]و" ما نفدت كلمات الله " [ لقمان: 27]
وكان لعيسى أربعة أسماء، المسيح وعيسى وكلمة وروح، وقيل غير هذا مما ليس
في القرآن، ومعنى ألقاها إلى مريم أم بها مريم .


وروح منه " هذا الذي أوقع النصارى في الإضلال
فقالوا: عيسى جزء منه فجهلوا وضلوا وعنه أجوبة ثمانية الأول - قال أبي بن
كعب : خلق الله أرواح بني آدم لما أخذ عليهم الميثاق، ثم ردها إلى صلب آدم
وأمسك عنده روح عيسى عليه السلام فلما أدار خلقه أرسل ذلك الروح إلى مريم،
فكان منه عيسى عليه السلام، فلهذا قال: "وروح منه " وقيل: هذه الإضافة
للتفضيل وإن كان جميع الأرواح من خلقه هذا كقوله :" وطهر بيتي للطائفين "
[ الحج : 26] وقيل: قد يسمى من تظهر منه الأشياء العجيبة روحاً وتضاف إلى
الله تعالى فيقال: هذا روح من الله أي من خلقه، كما يقال في النعمة إنها
من الله وكان عيسى يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى فاستحق هذا الاسم
وقيل: يسمى روحاً بسبب نفخة جبريل عليه السلام، ويسمى النفخ روحاً لأنه
ريح يخرج من الروح

أتمنى أكون أفدتك بشي

تحياتي[/size]

scorpion7
عضونشيط
عضونشيط

ذكر
عدد الرسائل : 26
الديانة : مسلم
مزاجي :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 50
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الخميس أغسطس 27, 2009 3:11 pm

طيب واية الي يخالف كلامي لو كنت فاكر ان روح الله وكلمة الله وذات الله ثلاثة
دية شيئ تاني

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف scorpion7 في الخميس أغسطس 27, 2009 3:46 pm

admin كتب:طيب واية الي يخالف كلامي لو كنت فاكر ان روح الله وكلمة الله وذات الله ثلاثة
دية شيئ تاني



بص معاي يا حضرة الأدمين

بالنسبة للثالوث أعرف عنه أنه

1- الأب هو الله
2- الأبن هو الله
3- الروح القدس هو الله

ولكنهم إله واحد


عاد هذي ما فهمتها وترجمتها لأكثر من لغه مارضت تركب
ما أدري كيف ثلاثه بس هم يشكلوا شخص واحد ؟؟؟؟؟؟؟

وأتمنى أن تقرأ هذا


[size=25]تعلن
الكنيسة الكاثوليكية الرومانبة:"الثالوث هو التعبيير المستعمل للدلالة على
العقيدة المركزية للدين المسيحي..وهكذا بكلمات الدستور الاثناسيوسي :الاب
هو الله,الابن هو الله,والروح القدس هوالله,مع ذلك ليس هناك ثلاثة الهة بل
اله واحد


وفي هذا الثالوث تكون الاقانيم سرمدية ومتساوية معا ,تكون كلها على نحو متماثل غير مخلوقة وقادرة على كل شيء"
دائرة المعارف الكاثوليكية.

كل الكنائس تقريبا في العالم المسيحي تتفق في ذلك ,ان الكنيسة الارثوذكسية
اليونانية تدعو كذلك الثالوث(العقيدة الرئيسية للمسيحية قائلة ايضا :
المسيحيون هم اولئك الذين يقبلون المسيح بصفته الله)
وفي كتاب ايماننا المسيحي الارثوذكسي تعلن الكنيسة نفسها "الله ثالوث
...الاب هو الله كليا,الابن هو الله كليا,الروح القدس هو الله كليا"

*هل هو بوضوح تعليم للكتاب المقدس؟

"تعلن مطبوعة بروتستانتية:الكلمة ثالوث ليست موجودة في الكتاب المقدس ولم تجد مكانا بصورة رسمية في لاهوت الكنيسة حتى القرن الرابع"

-قاموس الكتاب المقدس المصور-

"الثالوث ليس كلمة الله على نحو مباشر وفوري"
دائرة المعارف الكاثوليكية

هل يوجد تعليم مفهوم الثالوث في العهد القديم؟

تعترف دائرة معارف الدين: "اللاهوتيون اليوم متفقون ان الكتاب المقدس العبراني لا يحتوي على عقيدة الثالوث"
وتقول دائرة المعارف الكاثوليكية الجديدة:"لا يجري تعليم عقيدة الثالوث الاقدس في العهد القديم"

في كتاب الاله الثالوثي لمؤلفه اليسوعي ادموند فورتمان "العهد القديم لا
يخبرنا اي شيء بوضوح او بمعنى محتوم عن اله ثالوثي هو الاب والابن والروح
القدس..لا دليل هناك ان ايا من كتبة الكتابات المقدسة توقع ايضا وجود
ثالوث في الذات الالهية ..وايضا ان يرى المرء في العهد القديم اشارات او
رموز او علامات باطنية لثالوث من الاقانيم هو ان يذهب الى ابعد من كلمات
وقصد كتبة الاسفار المقدسة"

هل تتحدث الاسفر اليونانية(العهد الجديد) بوضوح عن الثالوث؟

تقول دائرة معارف الدين"يوافق اللاهوتيون على ان العهد الجديد لا يحتوي على عقيدة واضحة للثالوث"

ويعلن اليسوعي فورتمان: "ان كتبة العهد الجديد لا يعطوننا عقيدة رسمية
للثالوث رسمية او مصوغة,ولا تعليما واضحا بان هناك ثلاثة اقانيم الهية
متساوية في اله واحد ولا نجد في اي مكان اية عقيدة ثالوثية لثلاثة اشخاص
متميزين للحياة والنشاط الالهيين في الذات الالهية نفسها". ويقول برنار
لوسيه في تاريخ قصير للعقيدة المسيحية "فيما يتعلق بالعهد الجديد لا يجد
فيه المرء عقيدة حقيقية للثالوث"

القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد يعلن: "لا يحتوي العهد الجديد
على عقيدة الثالوث المتطورة(لا يوجد اعلان واضح بان الاب والابن والروح
القدس هم من جوهر متساوي) -كما قال اللاهوتي البروتستانتي كارل بارت-

المؤرخ ارثر ويغول يقول"لم يذكر يسوع المسيح مثل هذه الظاهرة ولا تظهر في
اي مكان في العهد الجديد كلمة ثالوث غير ان الكنيسة تبنت الفكرة بعد ثلاثم
ا
ئة سنة من موت ربنا"
-الوثنية في مسيحيتنا-

هل علمه المسيحيون الاولون ؟

"لم تكن لدى المسيحية الاولى عقيدة واضحة للثالوث كالتي تطورت في ما بعد في الدساتير"
-القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد-

"في بادء الامر لم يكن الايمان المسيحي ثالوثيا ولم يكن كذلك في العصر
الرسولي وبعده مياشرة ,كما يظهر في العهد الجديد والكتابات المسيحية
الباكرة الاخرى "
-دائرة معارف الدين والاخلاق-

ماذا علم اباء ما قبل مجمع نيقية؟

قال يوستينوس الشهيد,الذي مات نحو سنة 165 ب.م "المسيح كان ملاكا مخلوقا
هو غير الله الذي صنع كل الاشياء " وقال ان يسوع هو ادنى من الله ولم يفعل
شيئا الا ما اراد الخالق ان يفعله ويقوله.

وايريناوس الذي مات نحو 200 م قال ان يسوع قبل بشريته كان له وجود منفصل
عن الله وكان ادنى منه واظهر ان يسوع ليس مساويا للاله الحقيقي الوحيد
الذي هو اسمى من الجميع.

ترتليان الذي مات احو 230 م علم بسمو الله قائلا "الاب مختلف عن الابن اذ
هو اعظم ,ان الذي يلد مختلف عن الذي يولد ,الذي يرسل يختلف عن المرسل "
وايضا "كان هناك وقت لم يكن فيه يسوع قبل كل الاشياء كان الله وحده."

واذ يلخص الدليل التاريخي يقول الفان لامسون في كتابه كنيسة القرون الثلاث الاولى "العقيدة الشائعة العصرية
للثالوث لا تستمد اي تأييد من لغة يوستنيوس الشهيد وهذه الملاحظة يمكن ان تشمل كل اباء ما قبل مجمع نيقية,
اي كل الكتبة المسييحين طوال ثلاثة قرون بعد ميلاد المسيح .صحيح انهم
يتكلمون عن الاّب والبن والروح القدس ولكن ليس بانهم متساوون معا,ليس
بانهم جوهر عددي واحد ,ليس بانهم ثلاثة في واحد ,باي معنى يعترف به
الثالوثيون اليوم ,والعكس تماما هو الواقع.

وهكذا فان شهادة الكتاب المقدس والتاريخ توضخ ان الثالوث لم يكن معروفا في كل ازمنة الكتاب المقدس وطوال عدة قرون بعد ذلك


كيف تطورت عقيدة الثالوث؟

يعتقد كثيرون انه صيغ في مجمع نيقية في سنة 325 م.
ولكن ذلك ليس صحيحا كليا,فمجمع نيقية زعم فعلا ان المسيح هو من الجوهر
نفسه كالاّب وذلك وضع الاساس للاهوت الثالوثي اللاحق ولكنه لم يؤسس
الثالوث ,لأنه لم في ذلك المجمع لم يكن هناك ذكر للروح القدس بصفته
الاقنوم الثالث لذات الهية ثالوثية .

دور قسطنطين في نيقية

طوال سنوات كثيرة كان هناك مقاومة على اساس الكتاب المقدس للفكرة القائلة
ان يسوع هو الله ,وفي محاولة لحل الجدال دعا قسطنطين الأمبراطور الروماني
جميع الاساقفة الى نيقية ونحو 300 اسقف ,جزء صغير من المجموع حضر فعلا.

لم يكن قسطنطين مسيحيا ,ويظن انه اهتدى اللى المسيحية في اواخر حياته
,ولكنه لم يعتمد حتى صار على فراش الموت,وعنه يقول هنري تشادويك في كتاب
الكنيسة الباكرة "كان قسطنطين ,كأبيه يعبد الشمس التي لا تقهر واهتداؤه لا
يجب ان يفسر انه اختبار داخلي للنعمة لقد كان قضية عسكرية ,وفهمهة للعقيدة
المسيحية لم يكن قط واضحا جدا ,ولكنه كان على يقين من ان الانتصار في
المعركة يكمن في هبة اله المسيحين.

تقول دائرة المعارف البريطانية ((قسطنطين نفسه اشرف,موجها المناقشات
بفاعلية واقترح شخصيا الصيغة النهائية التي لظهرت علاقة المسيح بالله في
الدستور الي اصدره المجمع واذ كانوا يرتاعون من الامبراطور فان الاساقفة
باستثناء اثنين فقط وقعوا الدستور وكثير منهم ضد رغبتهم.

وفي سنة 318 م دعا الامبراطور الجديد ثيودوسيوس الى مجمع القسطنطينية
واضاف هذا المجمع الروح القدس الى الاب والابن وهكذا ظهر ثالوث العالم
المسيحي.

ما هي المعتقدات التي اثرت في ظهور الثالوث؟

في كل مكان من العالم القديم ,رجوعا الى بابل كانت عبادة الالهة الوثنية
المجموعة في فرق من ثلاثة او ثواليث شائعة وهذا التاثير كان سائدا في مصر
واليونان وروما قبل وفي اثناء وبعد موت المسيح .

يعلق المؤرخ ول ديورانت: المسيحية لم تدمر الوثنية لقد تبنتها ومن مصر اتت افكار الثالوث الالهي.

وفي كتاب الدين المصري يكتب المؤرخ سيغفريد مورنز : كان الثالوث شغل
اللاهوتيين المصريين الرئيسي تجمع ثلاثة الهة وتعتبر كائنا واحدا ,اذ تجري
مخاطبتها بصيغة المفرد ,بهذه الطريقة تظهر القوة الروحية للدين المصري صلة
مباشرة باللاهوت المسيحي.

ويعتبر مورونز اللاهوت الاسكندري وسيطا بين التراث الديني المصري والمسيحية.

وفي دائرة معارف الدين والاخلاق كتب جميس هيستينغز "في الديانة الهندية
نواجه المجموعة الثالوثية من براهما,شيفا,وفيشنو وفي الديانة المصرية
المجموعة الثالةثية من اوزيريس ,ايزيس,وحورس...وليس فقط في الديانات
التاريخية يحدث اننا نجد ان الله يعتبر ثالوثا ,فالمرء يذكر خصوصا النظرة
الافلاطونية المحدثة الى الحقيقة الاسمى التي هي ممثلة ثالوثيا.
[/size]

scorpion7
عضونشيط
عضونشيط

ذكر
عدد الرسائل : 26
الديانة : مسلم
مزاجي :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 50
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف مدام مارى في الخميس أغسطس 27, 2009 5:27 pm

على فكره انت لم تقرا اى شىء من الكتب دى واتحداك انت عامل كوبى وبست يا شاطر وانا اقدر اقولك الكلام
دا موجود فى انهى منتديات بالظبط
ياريت يكون النقاش عن الكتاب المقدس ولو عايز توارينا شطارتك يبقى على الشات بتاع الادمن
الا اذا كنت متعرفش تتناقش من غير ما تعمل كوبى وبست
وسامحنى لما اقولك انك لو رفضت تعمل مناظره على الياهو تبقى انسان جاهل لا تعرف اى شىء عن المسيحيه او عن الاسلام وساعتها ياريت تنسحب بهدوء
احنا كلنا فى انتظار نشوف شطارتك على الشات

مدام مارى
عضو مبارك
عضو مبارك

انثى
عدد الرسائل : 893
العمر : 38
الدولة : مصريه
الديانة : مسيحيه
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 22
نقاط : 1201
تاريخ التسجيل : 23/03/2009

بطاقة الشخصية
لقبك: منقوشه على كفه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف scorpion7 في الخميس أغسطس 27, 2009 8:22 pm

مدام مارى كتب:على فكره انت لم تقرا اى شىء من الكتب دى واتحداك انت عامل كوبى وبست يا شاطر وانا اقدر اقولك الكلام
دا موجود فى انهى منتديات بالظبط
ياريت يكون النقاش عن الكتاب المقدس ولو عايز توارينا شطارتك يبقى على الشات بتاع الادمن
الا اذا كنت متعرفش تتناقش من غير ما تعمل كوبى وبست
وسامحنى لما اقولك انك لو رفضت تعمل مناظره على الياهو تبقى انسان جاهل لا تعرف اى شىء عن المسيحيه او عن الاسلام وساعتها ياريت تنسحب بهدوء
احنا كلنا فى انتظار نشوف شطارتك على الشات


مرحبا أخت مدام ماري وشكرا على مداخلتك

بس منطقك غريب عن الشطاره

يعني الشطاره ما تكون إلا على الشات؟؟؟؟؟؟؟

يعني ليش ما نتحاور ونتبادل المعلومات هنا ؟؟؟


وقلتي إني أنا ما قريت الكتب

أصلا أنا ما مجبور إني أقرأها

أقرأ بس ألي يفيدني وألي أحتاجه

أخت ماري إنتي عمرك 30 وأنا عمري 21

يعني خبرتك أكثر مني وفاهمه أكثر مني وتستعملي عقلك أكثر مني
وأنا أبدا ما دخلت بالتوك ولا شات ولا تحاورت مع أحد في موضوع الأديان

بس الحمد لله أعرف عن ديني يشكل كافي وأطمح إلى المزيد

والكلام ألي كتبته في ردي الأخير أعتقد كان واضح والخطأ في التثليث
وهو صادر من المسيحيين أنفسهم

وللأسف كثير من العرب المسيحيين رغم معرفتهم بالحقيقه لكننهم يصرون على الخطأ

هل تعرفي أختي الكريمه ماهي أكبر الكبائر التي يفعلها البشر في حق الله ؟؟؟

أنه الشرك .. أي جعل إله أخر مع الله

وصدقيني لست بجاهل في ديني وفي المسيحيه
أنا لا أدعي الكمال

وقد أكون جاهل في بعض الأمور
وكل البشر مهما وصلت درجة تعليمهم يبقوا ياهلين في بعض الأمور

وتذكري قول الله تعالى الذي هو ربي وربك ورب كل المخلوقات

{وأتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لا يظلمون}

والله قد ميزنا عن بقية خلقه بالعقل

فلك كل الحريه في البحث والتقصي عن الحقيقه

هذا طبعا لمن أردا النجاه من عذاب الله في الآخره




وأرجو أن تتقبلي كلامي بصدر رحب

تحياتي لك ولكل مسيحي حر وشريف

ggggggggggggg

VCVC

scorpion7
عضونشيط
عضونشيط

ذكر
عدد الرسائل : 26
الديانة : مسلم
مزاجي :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 50
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 6:40 am

بص معاي يا حضرة الأدمين

بالنسبة للثالوث أعرف عنه أنه

1- الأب هو الله
2- الأبن هو الله
3- الروح القدس هو الله

ولكنهم إله واحد


عاد هذي ما فهمتها وترجمتها لأكثر من لغه مارضت تركب
ما أدري كيف ثلاثه بس هم يشكلوا شخص واحد ؟؟؟؟؟؟؟

وأتمنى أن تقرأ هذا
انت كانسان نفس وروح وجسد
والثلاثة هم انت الانسان
الله روح وذات وكلمة
والثلاثه هم الله الوهيم
وقد جاء في التوراة : إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ : الرَّبُّ إِلهنَا رَبٌّ وَاحِدٌ - تثنية 6 :4
فالثلاثة متساوين في الجوهر
انا والآب واحد
وقال يا عم يا بتاع الكوبي والبيست احد الفلاسفة لو لم يكن الله مثلث الاقانيم

فالثالوث فاكر وانا صغير الانبا روفائيل جاب
مثلث متساوي الاضلاع اسمة
ا ب ج
ا ب= ب ج = ج ا

مش شايف انها صعبة الهك لية روح وكلمة وذات هل هم ثلاثة
: إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ : الرَّبُّ إِلهنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. فَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَتِكَ - تثنية 6 :4،5 - .
تعلن
الكنيسة الكاثوليكية الرومانبة:"الثالوث هو التعبيير المستعمل للدلالة على
العقيدة المركزية للدين المسيحي..وهكذا بكلمات الدستور الاثناسيوسي :الاب
هو الله,الابن هو الله,والروح القدس هوالله,مع ذلك ليس هناك ثلاثة الهة بل
اله واحد


انا هنقلك مقالة للقديس اثناسيوس عن الثالوث عللا تستفاد منها
الهنا يسوع المسيح غير محدود

أن للآب أقنوما متميزاً والإبن أقنوما متميزاً، والروح القدس أقنوما متميزا كذلك. ولكن الآب والإبن والروح القدس لاهوت واحد، ومجد متساوي، وجلال أبدي، الآب غير محدود والإبن غير محدود، والروح القدس غير محدود، لكن ليسوا ثلاث آلهة غير محدودين".


القديس أثناسيوس الرسولي

تعتبر عقيدة التثليث المسيحي من العقائد الحياتية الهامة في حياة المسيحي، فلا يستطيع الإنسان المسيحي أن يحيا دون الإيمان بالثالوث القدوس، وعمله في حياة الإنسان.

وقبل أن نبدأ الخوض في الحديث عن هذه العقيدة الهامة

نذكر هذه القصة الشهيرة عن القديس أغسطينوس (354 – 430م) أسقف هيبو :

"أنه وبينما كان سائراً على شاطئ البحر ، وكان يفكر في إعداد كتابه عن الثالوث القدوس،

رأى طفلا صغيراً يحمل ماء من البحر ويصبه في حفرة صغيرة على الشاطئ كان قد حفرها بنفسه ، وحينما سأله القديس:

ماذا تفعل يا بني؟

أجابه إنني أقوم بإفراغ البحر في هذه الحفرة.

فسأله القديس وكيف تسع حفرتك الصغيرة هذا البحر الواسع؟

أجابه الطفل – وكان ملاكاً من الله – وأنت كيف تستوعب عقيدة الثالوث القدوس بعقلك البشري المحدود؟

وهذا حق فإننا لو استطعنا احتواء الله بالكامل في عقولنا المحدودة لكان الله محدوداً ، وحاشا لله أن يكون محدوداً.


ولكننا لا يجب أن ننزعج من هذه الحقيقة ، حقيقة صغر عقولنا وضعف فهمنا أمام حقيقة الثالوث القدوس

لأن الله أعلن لنا هذه الحقيقة بوضوح في الكتاب المقدس، وحينما نقبل هذه الحقيقــة بالإيمان، نجد أن عقولنا ستجد راحة كاملة في الاقتناع بهذا الإعلان

ونجد إنه من المستحيل الإيمان بشيء آخر سوى الإله الواحد المثلث الأقانيم.

أولاً: المسيحية هي ديانة التوحيد

أكد العهد الجديد في كثير من المواضع على وحدانية الله مثل:

1. قول السيد المسيح: " إن أول كل الوصايا هي اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد" (مر 12 :29).

2. " لأن الله واحد" (رومية 3 : 30).

3. " أنت تؤمن أن الله واحد حسنا تفعل" (يعقوب 2 : 19).

4. وفي رسالة أفسس:" إله وآب واحد" ( 4: 6).

وفي قانون الإيمان نقول: " بالحقيقة نؤمن بإله واحد".

ونستطيع أن نورد مئات الأدلة من الكتاب والتاريخ والمجامع التي تؤكد على هذه الحقيقة أن المسيحية هي ديانة التوحيد.


ثانياً: ضرورة الإيمان بالثالوث المقدس

من الضروري والهام جداً أن نؤمن بعقيدة الثالوث القدوس لهذه الأسباب:

1. لأن الله محبة ، هو المحبة في أعلى صورها، وهذه المحبة تعود إلى كينونته فهو يمارس الحب منذ الأزل وإلى الأبد، ولا يمكن أن تكون هذه الصفة قد أضيفت إليه في وقت من الأوقات، و إلا فإنه يكون قد تغير – وحاشا لله أن يتغير -.

ولابد لكي يمارس أحد الحب أن يكون هناك محبوب ، ولذا فالسؤال هو يا ترى من الذي كان يحبه الله قبل خلق الإنسان والعالم والخليقة؟ هل يوجد أزلي آخر غير الله، حاشا؟

ولذا لابد أن يكون هذا الحب موجها إلى أقنوم آخر في جوهره الواحد ، ولذا نستطيع أن نقول أن الله مكتفي بذاته من خلال أقانيمه فأقنوم الآب يحب اقنوم الإبن والإبن محبوب من الآب وهكذا ...


2. نستطيع أن نكتشف بدقه أن الله خلق آدم على صورته ومثاله، ونحن نرى آدم إنساناً يحيا حياة الشركة مع الآخر، وقد استمد آدم هذه القدرة من الله ، فكيف يهب الشيء من لا يملكه؟ ،

وعليه لابد أن يكون لله نفس القدرة وإلا فإن آدم يكون قد أكتسب شيئاً غير موجوداً في كمالات الله – وحاشا لله أن يكون ناقصاً - ولا يمكن أن يكون الله مشاركاً إلا من خلال الأقانيم فهي مكتفية بذاتها كل منها يقدم ذاته بالكلية للأقنومين الآخرين في جوهر الله الواحد ، ولا تحتاج لآخر من خارج الجوهر الإلهي،

و من يرفض الإقانيم لابد أن يقر بأن الله كان بحاجة للبشر أو العالم لكي يشاركهم محبته أو شركته – وحاشا لله أن يكون بحاجة لآخر.


3. لأن عقيدة التجسد والكفارة تعتمدان بصورة أساسية على الثالوث ، فنحن نؤمن بأن الكلمة (أقنوم الابن) صار جسداً (يوحنا 1 : 14) ، لأننا ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا (رومية 5 : ، وتفقد هاتان العقيدتان قوتهما لو لم يكن الفادي هو الله ذاته لأسباب نذكرها حينما نتحدث عن ضرورة الفداء.


4. لأن الكتاب المقدس، الموحى به من الله يؤكد على هذه العقيدة بقوة من خلال عهديه القديم والجديد وسنذكر ذلك بالتفصيل..

ولهذه الأسباب ينبغي لنا أن نؤمن بأن الله واحد في جوهره مثلث في أقانيمه.

ثالثاً: ما معنى كلمة اقنوم؟

كلمة أقنوم كلمة سريانية معناها " الذات المتميزة غير المنفصلة" وهي باليونانية " هيبوستاسيس “ وهي تحمل المعنى الحقيقي للتمايز بين اقانيم اللاهوت، وهي الاصطلاح الذي يطلق على كل من الآب والإبن و الروح القدس.

ويخطئ من يظن أن الأقانيم الثلاثة مجرد صفات أو ألقاب عادية لأننا نرى الاقنوم الواحد يكلم الآخر ويتحدث عن نفسه، ويرسل الواحد منها الآخر، وهكذا ... وبديهي أن الصفات أو الألقاب العادية لا يمكن أن يخاطب بعضها أو أن يتكلم أحدهـا عن الآخر.

وهذه الأقانيم ثلاثة في وحدة جوهرية خاصة بكيان الله ،

فهو واحد في جوهره مثلث في أقانيمه.

وكل أقنوم يدعى الله ، فالآب يدعى الله كما يقول الكتاب (يع 1 : 27) ، والابن يدعى الله ( تي 3 : 16) ، والروح القدس يدعى الله (أع 5 : 3 ، 4).

والمقصود بهذه الأسماء

تقريب المعنى للعقل البشري المحدود، ولا يخفى على أحد أنه ليس مقصوداً بالإبن والآب العلاقة الناتجة عن التزاوج أو التناسل، إنما هي أسماء تقريبية أعطاها الله ليفهم البشر الحديث عن الله الكائن بذاته، الناطق بكلمته ، الحي بروحه.


رابعاً: العهد القديم يتحدث عن التثليث والتوحيد:

1. " اسمع يا إسرائيل. الرب إلهنا رب واحد" ( تث 6: 4)

وتحتوي هذه الآية على كلمتين هما " يهوه " وتعني الكائن بذاته وتدل على وحدانية الله ، كما تحتوي على كلمة "الوهيم " وهي في صورة الجمع المركز الذي يدل على مفرد، وتستخدم كثيراً في العهد القديم وفي استخدامها إشارة للأقانيم المتمايزة في الجوهر الواحد.

2. في الخليقة نرى الله يخلق السماء والأرض (تك1:1) ، وروح الله (تك 1:2) يرف على وجه المياه.

3. إشعياء يتنبأ عن السيد المسيح (الابن) فيقول إنه الإله "إيل" القدير (إشعياء 9 : 6).

4. في المزمور 110: 1 نرى حديث بين الأقانيم: " قال الرب لربي اجلس عن يميني" وقد استشهد بها بطرس الرسول (إع 2: 34).

5. في سفر إشعياء يتحدث الكلمة عن ذاته فيقول:"منذ وجوده أنا هناك والآن السيد الرب أرسلني وروحه" (إش 48 : 16) ، وهنا نجد الكلمة متحدثاً وأزليا مع الآب والروح القدس.


خامساً : العهد الجديد يؤكد على عقيدة التثليث

1. في حديث السيد المسيح: " فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم (أونوما ، مفرد) الآب والابن والروح القدس" (مت 28 : 29). وهنا نجد التوحيد في كلمة باسم، والتثليث في ذكر الأقانيم الثلاثة.


2. في العماد: " فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء. وإذا السموات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه. وصوت من السموات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" (مت 3 : 16 ، 17).وهنا نرى الابن في الماء والروح القدس مثل حمامة وصوت الآب من السماء مسرور بابنه الحبيب.


3. في رسالة بطرس الأولى:" بمقتضى علم الله الآب السابق في تقديس الروح للطاعة ورشّ دم يسوع المسيح. لتكثر لكم النعمة والسلام" (1 بط 1: 2). وهنا نجد الله الآب في علمه السابق ، الله الروح في تقديسه للمؤمنين، والله الإبن في فدائه لهم.


4. في رسالة يوحنا الأولى 5 : 7 " فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد".


والآن ، وهل تأكدت من صدق عقيدتنا من خلال آيات الكتاب المقدس العظيم،

ورأيت ضرورة أن يكون الله واحد في جوهره، مثلث في أقانيمه،

حتى يكون مكتفياً بذاته متمماً لأعماله.

فهل نحيا في شركة حقيقية معه نتمتع بأبوة الآب لنا ، مشتركين في جسد المسيح المقدس لنثبت فيه وهو فينا؟،

هل نكون مسكنا نقياً مقدساً لروح الله القدوس لكي يعمل فينا وبنا لكي ننمو في النعمة والحكمة والمعرفة الروحية يوماً بعد يوم؟. نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس مع جميعكم.آمين"
(2 كو 13 : 14)

يتبع

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 6:59 am

[size=21][size=16]هل يوجد تعليم مفهوم الثالوث في العهد القديم؟

تعترف دائرة معارف الدين: "اللاهوتيون اليوم متفقون ان الكتاب المقدس العبراني لا يحتوي على عقيدة الثالوث"

[/size]
[/size]

يا كداب يا مزور مفيش لاهوتي بيقول اني الثالوث غير موجود في العهد القديم يا جاهل
العقيدة معلنة لليهود .. ولكنهم هم من عجزوا عن تفسيرها !!!


فعلى سبيل المثال هذا دليل على تعدد الاقانيم في الذات الالهية المجيدة :

قول الوحي :

<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>{ تقدموا اليّ اسمعوا هذا. لم اتكلم من البدء في الخفاء. منذ وجوده انا هناك والآن السيد الرب ارسلني وروحه } ( اشعياء 48 : 16 ) </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
اليس المتكلم هنا هو السيد الرب ؟ فكيف يقول ان الذي ارسله هو الرب وروحه ؟!

الا ان يكون هذا كلاماً صريحاً عن تعدد الاقانيم ..
فهذا المرسل من السيد وروحه هو الابن .. والذي يصرح بأنه " موجود "
منذ " وجود " الاب !!!

وبما ان الآب ازلي .. فهذا المتكلم هو ازلي ايضاً ..
لانه يقول :{ منذ وجوده انا هناك ..} !


وها هو احد اشهر مفسري العهد القديم من اليهود وهو الرابي راشي ..

قد احتار في تفسير هذا النص .. فزعم بأن الكلام فيه اقتطاع !

بمعنى ان المتكلم في البداية كان الرب ثم باقي الكلام قاله النبي !!

لنقرأ الحيرة :

<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>16. Draw near to Me, hearken to this; in the beginning I did not speak in secret, from the time it was, there was I, and now, the Lord God has sent me, and His spirit.
from the time it was, there was I [Jonathan paraphrases:] From the time the nations ceased fearing Me, there I brought Abraham your father near to My service.
and now, the Lord God has sent me, and His spirit [Jonathan paraphrases:] Said the prophet, “And now, the Lord God has sent me, and His word.” This is an intermingling of words. The one who said this did not say that [i.e., the first part of the verse was said by God, and the second part by the prophet].

( Yeshayahu - Chapter 48 - Tanach with Rashi)</BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
وطبعاً بسبب وضوح هذا النص المحرج لليهود ..!
فقد اخترعوا قاعدة غريبة لتفسيره .. وهي اقتطاع الكلام من النبي ..!

بمعنى انه وسط كلام الرب الذي لم يكمله قفز النبي بكلامه وبدون استئذان ..
وبهذا يمكن ان يكون اي كلام منسوب للرب ان ينسبه آخر الى النبي ..!
وبهذه القاعدة الغريبة لا يمكن اثبات اي كلام يقوله الرب في الكتاب المقدس !

ولا حتى في قرآن المسلمين ( ان كانوا يعقتدون بهكذا قاعدة ) !

ولو دققنا في القاعدة التفسيرية لوجدناها هزلية .. اذ لم تجعل الرب يكمل كلامه .. فصار كلامه بلا معنى !

فالرب يقول : { تقدموا اليّ اسمعوا هذا}

فما هو الذي يريد الرب ان يسمعه الاخرون ؟!
ثم يقول: {لم اتكلم من البدء في الخفاء. منذ وجوده انا هناك}

فما الذى يريد الرب أن يقوله؟!
هل الرب يهوه يريد أن يؤكد لبنى اسرائيل أنه موجود منذ زمن طويل مثلا!!

و ما هو تفسير انه { منذ البدء لم يتكلم فى الخفاء } ؟!

هل هذا هو الأمر الخطير الذي يطالب الجميع ان يتقدموا ليسمعهم اياه ؟!

اليست هذه القاعدة التفسيرية الواهنة تخالف ابسط منطق عقلي ؟!
اليست دليل على حيرة علماء اليهود مع هذا النص !؟

وحقيقة كلام الرب :

ان الابن يقول أنه لم يتكلم من البدء فى الخفاء و أنه ظاهر دائما للجميع و أنه موجود منذ وجود الآب و أنا الآب و الروح القدس أرسلاه ..!

وهذه هي المعلومة الشديدة الاهمية التي اراد الله الابن ان يسمعها الجميع .. والتي تستحق ان يطلب منهم ان يتقدموا ليسمعوها !!!

بينما اليهود صدمهم هذا النص الصريح لتعدد التعينات الالهية في الواحدانية الجامعة ..!
فلجأوا الى تلك القاعدة السخيفة لتفسيره !

كواحد منا !؟ ( احتاروا فيها )


فالرب قد صرح بتعدد الاقانيم في الذات الالهية الواحدة الجامعة ( والتي ليس كمثلها وحدانية ) ..

ولكن اليهود قد احتاروا في تفسيرها .. لا بل تهربوا منها !!!

كهذا النص المقدس :

<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>{ وقال الرب الإله هوذا الإنسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر } ( تكوين 22:3)</BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
فعبارة " كواحد منا " !
دالة بكل وضوح على التعدد في الوحدانية ..
والا لكان قد قال : ( صار مثلي ) !!

وان كان يقصد التعظيم لقال :

( قد صار مثلنا ) !

ولكنه قال { كواحد منا }..!

مما يدل على انه يكلم الاقنومين المتميزين عنه والمتحدين في الجوهر !

وهذا النص سبب صدمة نفسية عميقة لدى مفسري الكتاب من علماء اليهود ..

فتجاهلوه تماماً ..!!!!

لنقرأ التفسير من الرابي راشي والذي يستشهد بدروه من ترجوم يوناثان :


<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>22. Now the Lord God said, "Behold man has become like one of us, having the ability of knowing good and evil, and now, lest he stretch forth his hand and take also from the Tree of Life and eat and live forever."
has become like one of us, having the ability He is unique among the earthly beings, just as I am unique among the heavenly beings, and what is his uniqueness? To know good and evil, unlike the cattle and the beasts. — [from Targum Jonathan, Gen. Rabbah 21:5]
and now, lest he stretch forth his hand, etc. And if he were to live forever, he would be likely to mislead people to follow him and to say that he too is a deity (Gen. Rabbah 9:5). There are also Aggadic midrashim, but they cannot be reconciled with the simple meaning.

( Bereishit - Chapter 3 - Tanach with Rashi )</BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
والمفسر اليهودي الكبير راشي لم يستطع الاقتراب من هذه العبارة المجيدة { صار كواحد منا } ..
فاستعان بالمفسر اليهودي الشهير القديم يوناثان في ترجومه ..
والذي بدروه لم يقدر على البحث في اغوار هذه الكلمة وعمقها .. فتغاضى عن تفسيرها !

فالعبارة المقدسة الاولى التي تثبت التعدد في الذات الالهية الواحدة .. قد اعجزت اليهود وأربكتهم !

اليس لكل ذلك دلالاته الواضحة ؟

عن الاستاذ البابلي


http://fatherbassit.com/download/christianity/elohem.doc

الثالوث في العهد القديم - رد على شبهه - منتديات الكنيسة
ايماننا المسيحي وحقيقة التثليث
الثالوث فى العهد القديم للأنبا رافائيل - منتديات بحبك يايسوع

سر الثالوث المقدس بحسب إعلان العهد القديم -الشبكة الأرثوذكسية ...

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:05 am

وتقول دائرة المعارف الكاثوليكية الجديدة:"لا يجري تعليم عقيدة الثالوث الاقدس في العهد القديم"

كداب ومدلس وادي موقع الكاثوليك
http://www.coptcatholic.net/section.php?hash=aWQ9NDU0OQ%3D%3D

ثانياً: الثالوث في وحي الكتاب المقدس

إن وحي الثالوث الأقدس قد أتى إلينا عبر تاريخ الخلاص الذي بلغ كماله في شخص يسوع المسيح. فعقيدة الثالوث ليست حصيلة تفكير بشري نظري عن الله, ولا نتيجة تطور ديني بدأ مع ديانات الشرق القديم. بل هي تعبير لاهوتي لسر الله الذي ظهر لنا ظهوراً خلاصياً في شخص يسوع المسيح.

فالمسيح قد أتى إلينا باسم الله حاملاً إلينا خلاصه, ومن بعد قيامته أرسل إلينا روح الله. هكذا أوحى لنا الله بذاته (أباً) يرسل إلى العالم أبنه المخلص وروحه القدوس. لذا سيكون محور بحثنا وحي الله بذاته في العهد الجديد. ولكن قبل ذلك لنا أن نتساءل: بما أن تاريخ الخلاص قد بدأ في العهد القديم, ألا يمكننا أن نجد وحي الثالوث الأقدس أيضاً في العهد القديم؟

المصادر والمراجع :-

- الكتاب المقدس –طبعة دار الكتاب المقدس فى الشرق الاوسط .

- التعليم المسيحى للكنيسة الكاثوليكيه –المكتبه البوليسية-جونين لبنان 1999.

- مجموعة مؤلفين –تقديم الثالوث القدوس للفكر المعاصر-مجلس كنائس الشرق الاوسط القاهرة 1991 .

- سليم بسترس-اللاهوت المسيحى والانسان المعاصر .المكتبة البوليسيه بيروت-لبنان 1985

- مجلس كنائس الشرق الاوسط ،الثالوثيات مقاربات معاصرة القاهرة 1994 .

- كلية العلوم الانسانية واللاهوتية، مجلة صديق الكاهن العدد الثالث ،يوليو 1994





فبطل كدب دة بابا الكاثوليك يا جاهل

وانا ياما دخلت كنايس كاثوليكية

سلام ونعمة

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:10 am

في كتاب الاله الثالوثي لمؤلفه اليسوعي ادموند فورتمان "العهد القديم لا
يخبرنا اي شيء بوضوح او بمعنى محتوم عن اله ثالوثي هو الاب والابن والروح
القدس..لا دليل هناك ان ايا من كتبة الكتابات المقدسة توقع ايضا وجود
ثالوث في الذات الالهية ..وايضا ان يرى المرء في العهد القديم اشارات او
رموز او علامات باطنية لثالوث من الاقانيم هو ان يذهب الى ابعد من كلمات
وقصد كتبة الاسفار المقدسة"


الثالوث في وحي الكتاب المقدس

إن وحي الثالوث الأقدس قد أتى إلينا عبر تاريخ الخلاص الذي بلغ كماله في شخص يسوع المسيح. فعقيدة الثالوث ليست حصيلة تفكير بشري نظري عن الله, ولا نتيجة تطور ديني بدأ مع ديانات الشرق القديم. بل هي تعبير لاهوتي لسر الله الذي ظهر لنا ظهوراً خلاصياً في شخص يسوع المسيح.

فالمسيح قد أتى إلينا باسم الله حاملاً إلينا خلاصه, ومن بعد قيامته أرسل إلينا روح الله. هكذا أوحى لنا الله بذاته (أباً) يرسل إلى العالم أبنه المخلص وروحه القدوس. لذا سيكون محور بحثنا وحي الله بذاته في العهد الجديد. ولكن قبل ذلك لنا أن نتساءل: بما أن تاريخ الخلاص قد بدأ في العهد القديم, ألا يمكننا أن نجد وحي الثالوث الأقدس أيضاً في العهد القديم؟

1. تهيئة وحي الثالوث الأقدس في العهد القديم

لا نجد في العهد القديم وحي الثالوث بشكل كامل. وذلك لسبب بسيط وهو أن أبن الله الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس لم يظهر ظهوراً كاملاً إلا في العهد الجديد في شخص يسوع المسيح, وكذلك الروح القدس لم يحل على التلاميذ وعلى كل إنسان إلا من بعد قيامة الرب يسوع. ولكن ألا نجد في العهد القديم عناصر مختلفة هيأت لهذا الوحي؟

لابد قبل المباشرة بالإجابة على هذا السؤال من الإشارة إلى أن البحث في هذا الموضوع ما كان ممكناً لو لم يبلغ الوحي بالثالوث كماله في العهد الجديد. فانطلاقاً مما أوحيَ به إلينا في العهد الجديد نستطيع أن نعود إلى العهد القديم الذي فيه تهيئة هذا الوحي, وبما أن عقيدة الثالوث في العهد الجديد مرتبطة أرتباطاً وثيقاً بعلاقة الله بالانسان بواسطة الابن والروح القدس, فالبحث في تهيئة تلك العقيدة في العهد القديم لابد لها أن تتمحور حول تلك العلاقة ذاتها في نواحيها الثلاثة:

علاقة الله الآب بالانسان

عندما سأل أحد الكتبة يسوع " أي وصية هي أولى الوصايا جميعاً" أجابه يسوع " الأولى هي اسمع يا إسرائيل, الرب إلهنا هو إله واحد, فاحبب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل ذهنك ومن كل قوتك (مر 12: 28-30) تلك لوصية التي نجدها في سفر تثنية الاشتراع 6: 5 والتي كان على كل يهودي أن يتلوها كل يوم, توجز علاقة الله بالانسان, وعلاقة الإنسان بالله, فالله هو الإله الوحيد الذي يجب أن يحبه كل إنسان.

هذا الإله الوحيد هو الله الأب: الذي يطلب من الانسان أن يثق به ويحبه ويقتدي به (مت 5: 44-48), يظهر الله الآب في العهد القديم في كل ما تقوله اسفاره عن الله: الإله الواحد, والإله الخالق, والإله القدوس, والإله المخلص, والإله الذي أختار شعبه ليقيم معه عهداً منذ إبراهيم واسحق ويعقوب ثم مع موسى وداود وسائر الأنبياء.

إلى جانب هذه التسميات التي يطلقها العهد القديم على الله يمكن أن نضع تسمية الآب كما في: (اش 64: 8), (اش 63: 16), (تث 32: 6- 19), (ار3: 1, 4, 19, 22), (ار31: 9), (ملا1: 6), (ملا2: 10).

هوشع النبي يجمع في الله بين محبة الأب وحنان الأم (هو 11: 1-2), كذلك نجد في العهد القديم ذكر الملك كابن لله (مز 88: 21, 27-28), (2ملو 7: 12-14), (مز 2: 2-8).

خلاصة القول أن هناك مقاطع عديدة في العهد القديم تدعو الله أباً للشعب, وبنوع خاص للملك, وللمسيح المنتظر, مظهرة محبة الله لأبنائه وداعية إياهم إلى الإيمان بتلك المحبة والجواب عليها بمحبة مماثلة وسيرة مقدسة.

2. علاقة الله بالانسان بكلمته وحكمته

علاقة الله بالانسان تظهر في العهد القديم بنوع خاص في كلمته وحكمته وروحه فكل ما قيل في العهد القديم عن كلمة الله وحكمته وجد تحقيقه في العهد الجديد في شخص يسوع المسيح, وكل ما قيل عن روح الله وجد تحقيقه في الروح القدس, لذلك يمكننا أن نرى في هذه المفاهيم تهيئة لظهور الأبن والروح القدس م الثالوث.

أ‌. كلمة الله: الكلمة هي تعبير عن فكر الانسان وتعبير عن إرادته, وفي حالة غياب الانسان تمثل كلمته نوعاً من حضوره, هكذا كلمة الله في الكتاب المقدس هي حضور الله في وسط شعبه, ويتسم هذا الحضور بثلاث سمات, فهي تكون الشعب وتخلصه وتخلق الكون.

· تكون الشعب: (خر 19: 3-6), (خر 34: 28).

· تخلص الشعب: (اش 1: 2), (عا 1: 3, 11, 2: 1, 3: 10), (ار 15: 6), (خر2-3), (أر 20: 9), (اش 55: 10-12), (ار1: 6-12), (مز 106: 20), (مز55: 11).

· تخلق الكون: (تك1: 3-26), (مز 32: 6), (حك9: 1), (يو1: 1-18).

ب. حكمة الله: هناك علاقة وثيقة بين كلمة الله وحكمته, فكلاهما تخلقان الكون وتكونان الانسان, وتقودانه وترشدانه إلى إرادة الله وإلى كل عمل صالح (حك9: 1-19), هذه الحكمة تراها الأسفار المقدسة موجودة مع الله منذ الازل (أم 8: 22-36). وهي على مثال الكلمة قد خرجت من فم الله (سي 24: 5-6 و 14), سيرى العهد الجديد في يسوع المسيح "حكمة الله" (1كو 1: 24), (عب 1: 3), (مت 12: 41-42).

3. روح الله في العهد القديم

إن حضور الله في الكون والانسان يتخذ نوعاً آخر, فإلى جانب حضور الله بكلمته وحكمته هناك حضور الله بروحه, والروح في العهد القديم هو قدرة الله التي تظهر في الطبيعة وفي الانسان ولها عدة رموز منها:

أ. الروح: ترد في الكتاب المقدس 389 مرة (تك 8:1), (1مل 18: 45), (تك 10: 13-19), ( تك 14: 21), (أر 10: 13), (اش40: 1).

ب. روح الانسان: كلمة روح متعلقة دائماً بقوة في الطبيعة تعطيها حياة, مرتبطة بقوة تعطي الانسان حياة (تك2: 7).

ج. روح الله: المعنى الثالث للفظة "الروح" هو روح الله نفسه, الذي يستطيع الانسان أن يدرك وجوده من خلال عمله في الطبيعة وفي الانسان (تك 1: 1-2), (مز103: 27-30), (قض3: 10), (قض 14: 6), (1صم 10: 6), (1صم16: 13-14), (1مل 18: 12), (2مل2: 15), (ميخا 3: 8).

د. روح الله في الازمنة الآخيرة: أما الذي سيحل عليه روح الرب بشكل دائم فهو المسيح(أش11: 1-2), يحل عليه ليوصل رسالته لجميع الأمم (اش42: 1-3), (اش61: 1-3), وبواسطة المسيح سيحل روح الرب على جميع الناس ليسلكوا بحسب وصية الله (حز1: 19-20), (يؤ2: 28-29), (حز36: 26-28).

وهكذا لن يعود حلول الروحهبة خاصة بالملوك والأنبياء بل يعطى لشعب الله باجمعه (اش 63: 10), (مز50: 13), (حك7: 21-23), (اش59: 21), (حز37: 1-14).

هكذا نكون قد تعرضنا لتبسيط الإشارات الواردة عن الآب والابن والروح القدس في العهد القديم لتمهد لنا الكلام الصريح عن الأقانيم الثلاثة في العهد الجديد.



وقبل الدخول الدخول للحديث عن الثالوث في العهد الجديد أفضل أن نحاول معاً فهم أحد المصطلحات المشتركة في العهدينوالذي يستخدمه القديس يوحنا في إفتتاحية إنجيله وهو تعبير "الكلمة" (اللوجوس)



اللوجوس: لفظة مآخوذة من الفعل اليوناني "ليجو" ويعني ينطق, فيكون معنى اللوجوس هو النطق وأصل الكلمة هو "المنطق", والمنطق يعنى النطق العاقل أو العقل الناطق.

من هنا نستطيع أن نفهم إلى حد ما أن لفظ "الكلمة" يعني "نطق الله العاقل" أو "عقل الله الناطق" وعلى هذا النحو يمكننا أن نفهم دور اللوجوس في الخلق فالله خلق العالم بعقله الناطق أو بنطقه العاقل وبالتالي يمكننا القول أن الله خلق العالم بعقله الناطق و أعطاه الحياة بروحه.


admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:12 am

ويا ريت تجبلنا كتاب ادمون او رابط بالانجليزي علشان نقراه8 لانة اكيد بيثبت الثالوث
وانت مقتطع جزء كعادة المسلم مزور ومدلس

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:15 am

هل تتحدث الاسفر اليونانية(العهد الجديد) بوضوح عن الثالوث؟

تقول دائرة معارف الدين"يوافق اللاهوتيون على ان العهد الجديد لا يحتوي على عقيدة واضحة للثالوث"


الثالوث الأقدس في العهد الجديد

عند الكلام عن سر الثالوث في العهد الجديد سنصطدم بحقيقة ثابتة وهي أن كلمة الثالوث لم ترد كلفظ في كل العهد الجديد, وذلك لكون النص الكتابي في حد ذاته ليس إعلان عقائدي. لذا سيكون خطنا الفكري في هذا الجزء هو الكلام عن الأقنوم الثاني والثالث وتفصيل علاقتهم بالأقنوم الأول, ثم نعلن مواقف ثالوثية واضحة في العهد الجديد.

أ. نصوص تعلن أن يسوع هو ابن الله

+ تجارب يسوع "إن كنت ابن الله" (مت 4: 1-11)

+ الابن يحيا بالآب (يو 6: 57)

+ مشيئته هي تتميم رسالة الله (يو 4: 34)

+ ما يفعله الآب يفعله الابن (يو5: 19)

+ من يكرم الابن يكرم الآب (يو8: 49)

+ بالابن وحده نعرف الآب (مت 11: 25-30), (لو10: 21-22), (يو14: 9-11)

+الابن يعمل اعماله باسم أبيه (مت10: 24-25, 30)

+ الابن نال كل سلطان من الآب (مت28: 18-20)

+ يسوع هو كلمة الله (يو1: 1-18)

+ له علاقة فريدة مع الآب فهو أزلي (يو1: 2)

+ هو الوسيط الوحيد بين الله والانسان: - في الخلق (يو1: 10) - في الخلاص (يو1: 13)

- به نحصل على النعمة والحق (يو1: 17)

ب‌. مواقف ثالوثية واضحة في العهد الجديد

· البشارة بميلاد يسوع (لو1: 26-38).

· معمودية يسوع (مت3: 3-7).

· التجلي (لو9: 28-37)

· إرسالية يسوع لتلاميذه وتحديد المعمودية (مت 28: 19)

· عبارات ثالوثية في رسائل القديس بولس (2كو13: 13), (1كو 16: 23), (غلا6: 18), (1كو12: 3-6)

ثالثاً: الثالوث في فكر آباء الكنيسة ومجامعها

الشهادات الثالوثية لآباء الكنيسة كثيرة نسوق البعض منها على سبيل المثال لا الحصر, لنبرهن أن إيمان أباء الكنيسة بالثالوث موجود منذ بداية الكنيسة, وليس كما يقول البعض أن المجامع هي التي وضعت هذه العقيدة متأخرأً.

· القديس اكليمندس الروماني (+101 م)

"أليس لنا بإله واحد مسيح واحد وروح نعمة واحد ينسكب علينا"

"إذاً حيٌ هو الله, وحيٌ هو يسوع المسيح ربنا، وحيٌ هو الروح القدس الذي فيه إيمان المختارين ورجاؤهم"

· القديس أغناطيوس الأنطاكي (+110)

"أعتبرتم نفوسكم كحجارة هيكل الله أعدت لبناء الله الآب، ارتفعتم إلى فوق بأداة رافعة يسوع المسيح أي بالصليب، بحبل الروح القدس"

· الشهيد بوليكاربوس (+ 155) "لهذا أحمدك على كل شئ وأباركك وأمجدك خلال رئيس الكهنة السرمدي السماوي, يسوع المسيح، أبنك الحبيب، الذي له المجد معك ومع الروح القدس الأن وكل أوان...".

· ثيوفيلس أسقف أنطاكية (185ـ191) أول من أستخد تعبير الثالوث للتعبير عن لاهوت الله "الأيام الثلاثة قبل خلقة الأنوار الثلاثة هي على مثال الثالوث...الله وكلمته وحكمته"

· القديس أيريناؤس أسقف ليون (140ـ202)

"لا يحتاج الله إلى أخرين ليتمم ما قددبره بنفسه... فمعه على الدوام الكلمة والحكمة الابن والروح, بهما وفيهما خلق كل الأشياء حرة... ولهما يقول (لنخلق الإنسان على صورتنا ومثالنا)".

· القديس أكليمندس الإسكندري: وهو أول من دمج اللاهوت بالفلسفة يقول.

"الله لا يترك بمعرفة بشرية قائمة على حقائق معروفة سابقة,إذ لا يوجد شئ يقدر أن يسبق الكائن الواجب الوجود بذاته, ما يتبقى إذاً هو أنه يمكن فهم غير المدرك فقط بالنعمة الإلهية وبالكلمةالصادرة عنه"

ويجيب أكليمندس عن التساؤل الدائم كيف يمكن أن يكون الواحد ثلاثة والثلاثة واحد؟ فيقول " إن الله فوق الأرقام, حينما نقول أنه واحد لا نخضعه لقواعد حسابية بشرية؛ فإن الله واحد ويتعدى الواحد وفوق الوحدانية ذاتها"

· العلامة أوريجانوس (185ـ254)

"كما أن النور لا يمكن أن يكون دون بهاء, كذلك الابن لا يمكن أن تنظر إليه منفصلاً عن الآب, وهوالذي ندعوه ختم الجوهر, والكلمة والحكمة...هذا كله من جوهى لله الآب, ولا يمكن أن ينزع عنه, ولا أن ينفصل عن جوهره"



· القديس أثناسيوس الرسولي (295ـ373)

"عندما يمجد السيرافيم الله يقولون ثلاثة مرات قدوس قدوس قدوس رب الصباؤوت, فإنهم يمجدون الآب والابن والروح القدس"

"الثالوث القدوس المبارك غير قابل للتجزئة، وهو واحد في ذاته، فإذا ذكرنا الآب نعني ضمنياً الابن الكلمة, كما نعني أيضاَ الروح القدس الذي في الابن, وإذا ذكرنا الابن فإن الآب في الابن، والروح القدس ليس خارج الكلمة لأنه توجد نعمة واحدة تتحقق من الآب والابن والروح القدس".

· القديس غريغوريوس أسقف نيص (335-394)

"في الطبيعة الإلهية لا يعمل الآب شيئاَ ما إلا مع الابن، كذلك الابن لا يقوم بعمل ما منفصلاً عن الروح القدس، بل يمتد كل عمل من الله إلى الخليقة ويمكننا تمييزه وفق مفاهيمنا، إنما أصله في الآب ويأتي من الابن ويجد كماله في الروح القدس"

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:19 am

القاموس الاممي الجديد للاهوت العهد الجديد يعلن: "لا يحتوي العهد الجديد
على عقيدة الثالوث المتطورة(لا يوجد اعلان واضح بان الاب والابن والروح
القدس هم من جوهر متساوي) -كما قال اللاهوتي البروتستانتي كارل بارت-


عمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس
مقلش باسماء الآب والابن والروح القدس
قول المسيح انا والآب واحد
وحدانية الجوهر
الاعمال التي يعملها الآب انا اعملها
واحد في الجوهر وغيرة وغيرة

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:24 am

المؤرخ ارثر ويغول يقول"لم يذكر يسوع المسيح مثل هذه الظاهرة ولا تظهر في
اي مكان في العهد الجديد كلمة ثالوث غير ان الكنيسة تبنت الفكرة بعد ثلاثما
ئة سنة من موت

كلمة الثالوث بجهلك= الآب والابن والروح القدس
فمعني وجود الآب والابن والروح القدس
تعني وجود ثالوث
وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 7:33 am

ماذا علم اباء ما قبل مجمع نيقية؟

قال يوستينوس الشهيد,الذي مات نحو سنة 165 ب.م "المسيح كان ملاكا مخلوقا
هو غير الله الذي صنع كل الاشياء " وقال ان يسوع هو ادنى من الله ولم يفعل
شيئا الا ما اراد الخالق ان يفعله ويقوله

كداب الشهيد مقلش كدة دة في معظم كتاباتة بياكد لاهوت المسيح
وعندنا ما يخالف كلامك
ويكشف تدليسك

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 8:32 am

أقدم دفاع مسيحي ضد تهجمات اليهود هو حوار يوستينوس الشهيد مع اليهودي تريفو. وفيه يرى يوستينوس أن الكلمة الإلهية (بالمعنى الحرفي) هي الواسطة التي علم الله من خلالها العالم كله، ليس فقط بطاركة العهد القديم بل أيضاً الفلاسفة اليونان. وهو في هذا أول كاتب استعمل عبارة "الكلمة" للدلالة على معنييها المستعملين الواحد في الفلسفة والآخر في لغة الوحي. فالله الحقيقي هو "أبو العدالة والحكمة وجميع الفضائل، وهو لا يظهر للعالم إلا بواسطة وسيط الذي هو الكلمة او الأقنوم الثاني، الذي مع الآب نبجله ونعبده ونكرمه" وهو "الإبن الوحيد لإله الكون المولود منه كلمة وقوة وبالتالي المولود من العذراء بالجسد كما نقل ذلك الينا الرسل القديسون". والكلمة هو الطريق الحق الى الله وهو معلم الإنسان. وفي البدء كان قوة كامنة في الله فانبثق عنه بإرادته قبيل خلق العالم. ثم خلق الكلمة العالم[21]. والمسيح أعلن عن الروح القدس الذي هو الروح النبوي والذي يعرفه يوستينوس من خلال إعلان المسيح عنه

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 8:40 am

وايريناوس الذي مات نحو 200 م قال ان يسوع قبل بشريته كان له وجود منفصل
عن الله وكان ادنى منه واظهر ان يسوع ليس مساويا للاله الحقيقي الوحيد
الذي هو اسمى من الجميع.



كداب
يؤكد إيريناوس بأن الله الواحد هو نفسه خالق العالم وأبو الكلمة (اللوغوس). هو لا يشرح العلاقة بين الأقانيم الإلهية، إلا أنه مقتنع تماماً بأن تاريخ الخلاص يُثبتُ وجودهم منذ الأزل. إن كلمات سفر التكوين: "لنصنع الإنسان على صورتنا كمثالنا" (تك 1 / 26) لموجّهة من الله الآب إلى الإبن والروح القدس اللذين يشبههما إيريناوس بيدي الله الآب، التي صنع بهما العالم.

ب. يصف إيريناوس ولادة الإبن من الآب بالأمر الذي لا يُدرك ولا يُوصَف ويقول: "أظهر الله نفسه بواسطة الإبن الذي هو في الآب والذي فيه الآب" (3 / 6 / 2).

ج. تحتل فكرة "الجمع تحت رأس واحد" (avnakefalai,wsij) المركز المحوري في مسيحانية إيريناوس وبالتالي في كل فكره اللاهوتي. اتّخذ هذه الفكرة من القديس بولس (أف 1 / 10) وطوّرها: فمن خلال عمل الله الذي يجمع كل خليقته تحت رأس واحد هو المسيح، تتجدّد الخليقة وتمحى آثار عصيان آدم الأول لأن آدم الثاني (المسيح) قد صارع الشرير وغلبه فجدَّد كل شيء.

د. لقد أثرت الفكرة السابقة في نظرة إيريناوس لمريم العذراء. ومع أن يوستينوس كان أول من قارن بين حواء ومريم إلا أن إيريناوس تعمّق أكثر في هذه المقارنة: كما أن الخليقة سقطت بعصيان إمرأة (حواء) هكذا تنجو بطاعة إمرأة (مريم) لأنها ولدت آدم الجديد، لذا تستحق أن تُدعى "محامية حواء"، وهي بالحقيقة أم الخليقة الجديدة.


admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 8:46 am

واقري من الموسوعىةة
http://es.wikipedia.org/wiki/Ireneo_de_Lyon

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 8:56 am

ترتليان الذي مات احو 230 م علم بسمو الله قائلا "الاب مختلف عن الابن اذ
هو اعظم ,ان الذي يلد مختلف عن الذي يولد ,الذي يرسل يختلف عن المرسل "
وايضا "كان هناك وقت لم يكن فيه يسوع قبل كل الاشياء كان الله وحده."

كداب فكرنا هبل جي تستهبلنا احنا قرينا كتب ترتليان
وهبينلك كدبك وغباء الي كتب الكلام
اولا الكلمة اللوغوس عقل الله مولود منذ الازل زي مجة في الامثال
لاني فية ميلادين ميلاد التجسد من بطن العدرا
وميلاد المسيح الكلمة الازلي
الي قال انا الكائن قبل ابراهيم
الي اخرة فالكلمة موجودة منذ وجود الآب
فهل تتصور الله بدون عقل مالكلمة هي عقل الله
لو كنت تتصور ان الله بدون عقل يبقي دة الهك
لكن الهنا
الكلمة عقله موجودة منذ البدا وتجسدة في ملئ الزمان
واصبح لاهوته لم يفارق ناسوته
إذا كان المسيح موجوداً منذ الأزل مع الله كما تقولون – فما هي طبيعة العلاقة بينهما ؟ وما هي كيفية التحول من الألوهية إلى مرتبة البشر في بطن امرأة مخلوقة ؟!

السؤال يدل علي سذاجة السائل المعترض ولا أريد أن أقول جهل السائل الآ أذا كان حقيقتناً شماس سابق فهو يقول أننا نقول أن السيد المسيح له كل المجد موجود منذ الأزل
فنجيب ونقول من قال لك هذه المعلومة الخاطئة ؟؟
من قال لك أننا نقول أن السيد المسيح موجود منذ الأزل ؟؟
نحن لم نقل هذا أبدا نحن نؤمن أن السيد المسيح "كناسوت" لم يكن له وجود سابق قبل التأنس من السيدة العذراء فالسيد المسيح كإبن متجسد لم يكن موجوداً منذ البدء بل هو أتخذ جسداً من السيد العذراء مريم في ملئ الزمان وصار التجسد من أجل الفداء أم أقنوم الأبن هو الذي كان موجود منذ الأزل
فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ.2هَذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللَّهِ. 3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ
هذا كان منذ البدء ولكن لبيان سذاجة السائل وجهله كشماس سابق لم يفطن لهذه الأيه وفي نفس الأصحاح الأول للأنجيل بحسب ما دونه يوحنا البشير بالوحي الإلهي
وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً.
وأيضاً هذه الأيه
وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُوداً مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُوداً تَحْتَ النَّامُوسِ،5 لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ
فنحن لا نؤمن بالوجود السابق أما عن كيفية التحول من مرتبة الإلوهية الي مرتبه البشر أستطيع أن أجيب علي هذا السؤال لغرابته فكيف يتحول إله خالق الي بشر مخلوق كيف يكون هذا ؟؟؟
أهذا سؤال يعقل يا أيها الشماس السابق
أما عن كيفية التحول من مرتبة الإلوهية الي مرتبه البشرفلن أستطيع أن أجيب علي هذا السؤال لغرابته
فكيف يتحول إله خالق الي بشر مخلوق كيف يكون هذا ؟؟؟
أهذا سؤال يعقل يا أيها الشماس السابق
الأيمان المسيحي و بكل وضوح, لا يحتوي على اي تلميح او نص يشير الى تحول الخالق الى بشر, فهذا بعيد كل البعد عن أيماننا, و الشمامسة تعرف ذلك جيدا, لكن يبدوا انك لم تعرف هذه الحقيقة.

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف admin في الجمعة أغسطس 28, 2009 9:04 am

ما هي المعتقدات التي اثرت في ظهور الثالوث؟

في كل مكان من العالم القديم ,رجوعا الى بابل كانت عبادة الالهة الوثنية
المجموعة في فرق من ثلاثة او ثواليث شائعة وهذا التاثير كان سائدا في مصر
واليونان وروما قبل وفي اثناء وبعد موت المسيح .

يعلق المؤرخ ول ديورانت: المسيحية لم تدمر الوثنية لقد تبنتها ومن مصر اتت افكار الثالوث الالهي.

وفي كتاب الدين المصري يكتب المؤرخ سيغفريد مورنز : كان الثالوث شغل
اللاهوتيين المصريين الرئيسي تجمع ثلاثة الهة وتعتبر كائنا واحدا ,اذ تجري
مخاطبتها بصيغة المفرد ,بهذه الطريقة تظهر القوة الروحية للدين المصري صلة
مباشرة باللاهوت المسيحي.

ويعتبر مورونز اللاهوت الاسكندري وسيطا بين التراث الديني المصري والمسيحية.

وفي دائرة معارف الدين والاخلاق كتب جميس هيستينغز "في الديانة الهندية
نواجه المجموعة الثالوثية من براهما,شيفا,وفيشنو وفي الديانة المصرية
المجموعة الثالةثية من اوزيريس ,ايزيس,وحورس...وليس فقط في الديانات
التاريخية يحدث اننا نجد ان الله يعتبر ثالوثا ,فالمرء يذكر خصوصا النظرة
الافلاطونية المحدثة الى الحقيقة الاسمى التي هي ممثلة ثالوثيا.


الثالوث المسيحى وما يدعى بالثالوث الوثنى ، - منتديات الكنيسة
بين المسيح رب المجد وكريشنا الإله المنحول (المسيحية والهندوسية ...
الرد على شبهة: حورس والمسيح هل هما وجهان لعملة واحدة - منتديات الكنيسة

دمرنا جهلك والوثنية والمسيحية الي كان الوثنية دة الاسلام حبيبي

admin

ابن الملك


ابن الملك

ذكر
عدد الرسائل : 3208
الدولة : مبارك شعبي مصر
الديانة : مسيحي بحب ربنا
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 210
نقاط : 1356
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن الملك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف مدام مارى في السبت أغسطس 29, 2009 1:11 pm

gggggggggggggمرررررررسى جداااااااا ليك يااندرو
ربنا يباركك ويبارك خدمتك
assas
بس مين يقرا ومين يفهم

مدام مارى
عضو مبارك
عضو مبارك

انثى
عدد الرسائل : 893
العمر : 38
الدولة : مصريه
الديانة : مسيحيه
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 22
نقاط : 1201
تاريخ التسجيل : 23/03/2009

بطاقة الشخصية
لقبك: منقوشه على كفه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: سؤال للأخوه والأخوات

مُساهمة من طرف ماري 7 في السبت سبتمبر 12, 2009 5:30 pm

مدام مارى كتب:gggggggggggggمرررررررسى جداااااااا ليك يااندرو
ربنا يباركك ويبارك خدمتك
assas
بس مين يقرا ومين يفهم
الايبي بتاعك عندي وهتشوف هيحصل فيك اية وداخل باسم بنت صحيح مخنث زي اسوتك الحسنة رسولك محمد

ماري 7
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 1
الديانة : NIL
السٌّمعَة : 0
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى