منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

الصليب فى حياتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون الصليب فى حياتى

مُساهمة من طرف nancy cat في السبت أبريل 04, 2009 12:41 pm

الصليب فى حياتى


مقدمة عن قصة اكتشاف الصليب المقدس:
بعد صلب المسيح وقيامته قام اليهود المتعصبون بردم قبر المخلص ودفن الصلبان الثلاثة لإخفاء معالمه نظراًَ للمعجزات التي كانت تحدث بجوار القبر. فاختفى اثر الصليب مذ ذاك ولمدة تناهز قرنين من الزمان. وفي مطلع القرن الرابع ظهر الصليب في السماء لقسطنطين الكبير في حربه ضد عدوه مكسنسيوس قبل المعركة، محاطاً بهذه الكلمات باحرف بارزة من النور: "بهذه العلامة تغلب" فجعل راية تخفق على كل راية وعَلَم، وخاض المعركة وانتصر على عدوه، فآمن بالمسيح هو وجنوده. ولما اصبح قسطنطين امبراطوراً على اوروبا امر بهدم معابد الاصنام وشيد مكانها الكنائس. بعدها نذرت امه القديسة هيلانة ان تذهب الى اورشليم لنوال بركة الاراضي المقدسة، بالقرب من جبل الجلجلة. فامرت بتنقيب المكان، وتم العثور على 3 صلبان خشبية، ولما لم يستطيعوا تمييز صليب الرب، اقترح القديس كيرلس بطريرك اورشليم بان يختبروا فاعلية الصليب، ولأجل ذلك احضروا ميتاً ووضوعوا عليه احد الصلبان فلم يحدث شيء وعند الصليب الاخير قام الميت ومجد الله، وبذلك توصلوا الى معرفة الصليب الحقيقي للسيد المسيح.

1- علامة الصليب ملخص للعقيدة الأرثوذكسية:
الصليب نشير كذلك الى ثلاث عقائد تؤمن بها الكنيسة وهي: "عقيدة الثالوث الاقدس" و "عقيدة التجسد" فعندما نرسم الصليب نبدأ من فوق الى تحت ونتذكر ان الله نزل من السماء الى الارض". وكذلك عقيدة الفداء "اذ نرسم الصليب (من اليسار الى اليمين) نتذكر ان الله نقلنا من الظلمة الى النور ومن الموت الى الحياة بواسطة موت المسيح الذي به افتدينا جميعاً.
2- سر قوتنا ( قوة الله) وليس الضعف :
1كو 1:18 فان كلمة الصليب عند الهالكين جهالة واما عندنا نحن المخلّصين فهي قوة الله.
هل شدائد الحياة هي الصليب؟ وهل يريد الله لنا طريقاً مزروعاً بالصلبان كالأشواك؟ وهل الصليب قدرٌ محتوم لا بدّ منه وفرضٌ إجباريّ؟ وأخيراً هل وجه الصليب في حياتنا يحمل وجه الشؤم والألم، أم هو عزاؤنا ومجدنا؟
+ مع أن المسيح قد قام من الموت .. خاطب الملاك المبشر بالقيامة المريمات قال"إنكما تطلبان يسوع المصلوب. انه ليس هنا، لكنه قد قام كما قال" وهكذا سماه بالمصلوب مع انه قد قام.
وبولس الرسول :"لأني لم اعزم ان اعرف شيئاً بينكم، إلا يسوع المسيح واياه مصلوباً"
3- الصليب هو طريق الخلاص :
قال يسوع: "ومن لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستحقني" (متى83).
لو 9:23 وقال للجميع ان اراد احد ان يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني.
لو 14: 27 ومن لا يحمل صليبه ويأتي ورائي فلا يقدر ان يكون لي تلميذا.
مت 10: 38 ومن لا ياخذ صليبه ويتبعني فلا يستحقني.
مت 16: 24 حينئذ قال يسوع لتلاميذه ان اراد احد ان يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.
الصليب هو سلاحنا







بركات الصليب فى حياتى
1- المصالحة مع الله:
مسيحتنا ديانة المصالحة
قال أيوب في عمق بلواه وهو يتحدث عن إحساسه من نحو الله ((لأنه ليس إنسانا مثلي فأجاوبه فنأتي جميعا إلى المحاكمة 0 ليس بيننا مصالح يضع يده على كلينا)) أيوب 32:9 و33
ولقد جاء هذا المصالح و ومات على الصليب , وتحدث عنه بولس قائلا
((ولكن الكل من الله الذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح وأعطانا خدمة المصالحة أي أن الله كان في المسيح مصالحا العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعا فينا كلمة المصالحة 0 اف 2: 16
ويصالح الاثنين في جسد واحد مع الله بالصليب قاتلا العداوة به.
كو 2: 14 اذ محا الصك الذي علينا في الفرائض الذي كان ضدا لنا وقد رفعه من الوسط مسمرا اياه بالصليب.
"عاملاً الصلح بدم صليبه" (كولوسي 20:1)،
"أي أن الله كان في المسيح مصالحاً العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعاً فينا كلمة المصالحة" (2كو 19:5).
"إذا نسعى كسفراء عن المسيح كأن الله يعظ بنا. نطلب عن المسيح تصالحوا مع الله. لأنه جعل الذي لم يعرف خطية، خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه" (2كورنثوس20:5و21).
والواجب أن نتصالح مع بعضنا البعض:
"إن كان لأحد على أحد شكوى كما غفر لكم المسيح هكذا انتم أيضاً" (كولوسي13:3)
"كونوا لطفاء بعضكم نحو بعض شفوقين متسامحين كما سامحكم الله أيضاً في المسيح" (أفسس 32:4).
"طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يُدعَون" (متى 9:5)
"إن كنا ونحن أعداء قد صولحنا مع الله بموت ابنه" (رومية 10:5)

2- محو الصك : أزال العقوبة عنا:
كو 2: 14 اذ محا الصك الذي علينا في الفرائض الذي كان ضدا لنا وقد رفعه من الوسط مسمرا اياه بالصليب

3- القوة الروحية
1كو 1: 18 فان كلمة الصليب عند الهالكين جهالة واما عندنا نحن المخلّصين فهي قوة الله.
مع أن المسيح قد قام من الموت ..
خاطب الملاك المبشر بالقيامة المريمات قال "إنكما تطلبان يسوع المصلوب. انه ليس هنا، لكنه قد قام كما قال" وهكذا سماه بالمصلوب مع انه قد قام.
وبولس الرسول : "لأني لم اعزم ان اعرف شيئاً بينكم، إلا يسوع المسيح واياه مصلوباً"


_________________



nancy cat

بنت يسوع


بنت يسوع

انثى
عدد الرسائل : 2551
الديانة : Chrétiens
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 55
نقاط : 2626
تاريخ التسجيل : 14/01/2008

بطاقة الشخصية
لقبك: اختار لقبك وحط وسام لك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى