منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

{ لــيكون لــه أن يــعطى }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون { لــيكون لــه أن يــعطى }

مُساهمة من طرف adel baket في السبت نوفمبر 01, 2008 3:41 am

لا يسرق السارق فى ما بعد
بل بالحرى يتعب عاملآ

الصالح بيديه ليكون له
أن يعطى من له احتياج
{ أف 4: 28 }
(..ليكون له أن يعطى)
(أف 4: 28 ).
العطاء هو لغة الطبيعة الجديدة.
متذكرين كلمات الرب يسوع أنه
قال مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ.
(أع20: 35).متى قال الرب يسوع هذه
الكلمات؟اننا لا نجد هذه الجملة فى أى
من الأناجيل الأربعة.
ربما تناقلها الذين رافقوه.
ولكن ألا تنطق كل حياته-
له كل المجد- بهذه الكلمات؟
ألا نجدها مطبوعة فى كل خطوة
من خطوات سياحته فى هذا العالم؟
ألا يعلن كل عمل من أعماله بأن
هذا كان غرضه من مجيئه الى الأرض
(أن يخدم وأن يبذل نفسه).
وماذا كلفه ذلك؟
لقد كلفه(أن يبذل نفسه).
ياترى بماذا تنطق حياتنا؟
وماذا يقرأ الناس فى
طـــرقنا وأعــمالنــا!!!؟؟
juju

adel baket
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 565
العمر : 64
الدولة : انا ساكن فى حصون الصخر
الديانة : مــــــــــــــــــــــسيحى
السٌّمعَة : 0
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 12/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى