منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

قصر البارون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون قصر البارون

مُساهمة من طرف hayam في الأحد أكتوبر 19, 2008 2:05 am

موضوع شيق عن ذلك القصر الذي سمي بقصر البارون أمبان

لكن لا أعلم هل كـل ما قيل يعتبر جزء من الواقع

أم قصص أسطوريـة من عالم الخيال سردت على مسامعنـا

لـ نرى معـا ونقرأ ما قيل عن قصر البارون أمبان
.

.

.




قصر البارون إمبان...

قصر أحيط بالغموض والرعب والحكايات والاقاويل

قصر كلما نظرت إليه شعرت برعب يملأ قلبك

ويجعلك تهرب من شكله الخيف

وفى ذات الوقت يملأك الفضول لتدخل

لترى ما بداخل هذا القصر

ولتتعرف على ما يحويه من أسرار

لنرى معا قصة هذا القصر المرعب الغامض





من هو إمبان ؟؟؟





في نهاية القرن التاسع عشر بالتحديد بعد عدة سنوات

من أفتتاح قناة السويس رست على شاطئ القناة

سفينة كبيرة قادمة من الهند

وكان على متن هذه السفينة مليونير

بلجيكي يدعى إدوارد إمبان

كان إدوارد إمبان يحمل لقب بارون

وقد منحه له ملك فرنسا تقديرا لمجهوداته

في إنشاء مترو باريس حيث كان إمبان مهندسا متميزا.

لم تكن هواية إدوارد إمبان الوحيدة

هي جمع المال فقد كان يعشق السفر

والترحال باستمرار ولذلك أنطلق بأمواله

التي لا تحصى إلى معظم بلدان العالم

طار إلى الم**يك ومنها إلى البرازيل

ومن أمريكا الجنوبية إلى إفريقيا حيث أقام الكثير

من المشروعات في الكونغو وحقق ثروة طائلة

ومن قلب القارة السمراء أتجه شرقا إلى بلاد السحر

والجمال الهند.

وسقط المليونير البلجيكي في غرام الشرق




إمبان ومصر؟؟؟


وصل البارون إمبان إلى القاهرة


ولم تمضِ أيام حتى انطلق سهم الغرام

في قلب المليونير البلجيكي وعشق الرجل مصر لدرجة

الجنون وأتخذ قرارا مصيريا بالبقاء في مصر حتى وفاته

وكتب في وصيته أن يدفن في تراب مصر

حتى ولو وافته المنية خارجها






نشاة القصر...


كان طبيعيا على من اتخذ مثل هذا القرار أن يبحث

له عن مقر إقامة دائم في المكان الذي سقط صريع هواه

وكان أغرب ما في الأمر هو اختيار البارون إمبان لمكان في

الصحراء بالقرب من القاهرة
اختيار البارون لهذا المكان باعتباره متاخما

للقاهرة وقريبا من السويس ولتمتع المكان

بصفاء الجو ونقاء الهواء

وبالتأكيد لم يكن أحد في هذا الزمن يرى

ما يراه الاقتصادي البلجيكي ولا يعرف ما يدور

داخل رأسه عن المستقبل






تذكر البارون أنه في أثناء إقامته بالهند عندما

ألم به مرض شديد كاد يودي بحياته أهتم به

الهنود واعتنوا بصحته وأنقذوه من الموت المحقق

وتذكر البارون إمبان القرار الذي اتخذه أيامها

بعد شفائه بأن يبني أول قصوره الجديدة





أما أهم ما يميز قصر البارون فهو قاعدته الخرسانية

التي ترتكز على «رولمان بلي» تدور فوق عجلات

متحركة بحيث يلف القصر بمن فيه ليرى الواقف

في شرفة القصر كل ما يدور حوله وهو في مكانه كما

أن الشمس لا تغيب عنه كان حفل الافتتاح حدثا

لافتا في حياة المصريين وقتها وحضره السلطان

حسين كامل الذي أبدى إعجابه الشديد به و

حاول الاستيلاء عليه الا أن امبان رفض اهداءه إياه



القصر بعد وفاة البارون


ولقد توفي البارون إمبان في 22 يوليو 1929

ومنذ هذا التاريخ تعرض القصر لخطر الإهمال

لسنوات طويلةوتحولت حدائقه التي كانت غناء

يوماً ما إلى خراب وأصبح القصر مهجوراً·

وقد تعرض القصر بعد ذلك لخطر الإهمال سنوات طويلة

والذي تحولت فيها حدائقه إلى خرائب وتشتت جهود

ورثته ومن حاول شراء القصر واستثماره

إلي أن اتخذت الحكومة المصرية قراراً بضمه

إلى قطاع السياحة وهيئة الآثار المصرية

اللتين باشرتا عملية الأعمار والترميم فيه

على أمل تحويله إلى متحف أوأحد قصور الرئاسة المصرية






بداية الرعب والغموض!!!


بسبب إغلاقه المستمر، نسج الناس حوله الكثير

من القصص الخيالية، ومنها أنه صار مأوى للشياطين

مما دفع ورثته زوجته وابنته لبيعه عام 1955

إلى مستثمرين أحدهما سوري والآخر سعودي

بمبلغ سبعة آلاف جنيه ولقد تمت محاولات عديدة

لهدم القصر لتحويله إلى فندق عالمي.

معظم الأقاويل التي جعلت قصر البارون بيتا حقيقيا

للرعب تدور حول سماع أصوات لنقل أساس القصر

بين حجراته المختلفة في منتصف الليل والأضواء

التي تضيء فجأة في الساحة الخلفية للقصر

وتنطفئ فجأة أيضا، وتبلغ درجة تصديق

السكان المجاورين للقصر حدا كبيرا






فيصرح بواب إحدى العمارات المواجهة للقصر

بأن الأشباح لا تظهر في القصر إلا ليلا

وهي لا تتيح الفرصة لأحد أن يظل داخل القصر

مهما كان الثمن وذلك يؤكد ذلك ما حدث

في عام 82 حيث شاهد العديد من المارة

دخانا ينبعث من غرفة القصر الرئيسية

ثم دخل في شباك البرج الرئيسي للقصر

بعدها ظهر وهج نيران ما لبث أن انطفأ

وحده دون أن يعمل على إطفائه أحد



وضع القصر الحالي...


في الاحتفال بمئوية مصر الجديدة وجد قصر البارون امبان

حلا بعد معاناة استمرت 50 عاما فبعد نصف

قرن من الزمان أصبح القصر مصريا بعد

أن أبرم المهندس محمد إبراهيم سليمان اتفاقا

مع ورثة ملاك القصر جان إمبان حفيد البارون إمبان

بشراء القصر مقابل منحهم قطعة أرض بديلة بالقاهرة

الجديدة ليقيموا عليها مشاريع استثمارية.

هذا الحل العبقري لازمة قصر البارون امبان

كان وراءه السيدة سوزان مبارك بعد

ان شهد القصر على مر 50 عاماً حالة

من الاهمال نالت من جدرانه وحديقته

فتم بيعه لرجل الأعمال صغير السن المهندس

علي منصور العودي عام 2005 عن طريق وسيط سمسار

وسيظل قصر البارون بما يحيطه من غموض

وأقاويل لغزا لن يستطيع احد حله

وسيظل أيضا القصر الاكثر رعبا وغموضا فى مصر

وسيظل تحفة معمارية مميزة يشهدها جيل بعد جيل






الممكن إنه تكون المعلومات هذه خياليه


لكن هذا مايمنع إنها تكون مثيره للإهتمام



تقبلوا تحياتي

hayam
عضو مميز
عضو مميز

انثى
عدد الرسائل : 161
العمر : 37
الدولة : مصر
الديانة : crstian
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

بطاقة الشخصية
لقبك: بنت البابا كيرلس

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى