منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

من مقالات البابا شنودة(لارادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون من مقالات البابا شنودة(لارادة

مُساهمة من طرف nancy cat في الإثنين مايو 19, 2008 2:54 pm

أحياناً يحب الإنسان أن يعمل خيراً، ويحاول ولكنه لا يستطيع. ويرجع السبب
إلى ضعف إرادته، أو أنه يقتنع تماماً أن عادة مُعيَّنة تسبب له ضرراً. ومع
ذلك لا يمكنه ترك هذه العادة إن أراد ذلك، والسبب هو ضعف إرادته. فما هى
الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الإرادة؟ وكيف يمكن أن يقوي الإنسان إرادته؟
هذا ما نود أن نبحثه معاً في هذا المقال.

«« أول شيء يُضعِف الإرادة عن عمل الخير، هو الشهوة الخاطئة، سواء كانت
شهوة الجسد، أو شهوة المال والقنية، أو شهوة المناصب وتعظُّم المعيشة، أو
شهوة الانتقام ... كلها شهوات تتسبب في ضعف الإرادة. فحينما تدخل الشهوة
إلى القلب، تضعف الإرادة عن مقاومتها. وكُلَّما زادت الشهوة، يحدث أنها
تضغط على الإرادة بشدة حتى تنهار الإرادة تماماً.

لذلك من عوامل تقوية الإرادة، أن يتخلَّص الشخص من كافة شهواته
الخاطئة.

«« كذلك مما يُضعِف الإرادة، القُرب من مسببات الخطية أو من مسببات الشهوة.
فالشهوة قد تنبع من قلب الإنسان أو من أسباب خارجية كالاختلاط الخاطئ أو
المعاشرات الرديئة التي تفسد الأخلاق الجيدة. ولذلك فالقُرب من مسببات
الخطيئة يجعل الشخص مُعرَّض لحربين: من الداخل ومن الخارج. ولاشكَّ أن
إجتماعهما معاً، يُدخِل الفكر الخاطئ إلى العقل والقلب، ويضغط الفكر على
الإرادة فتضعُف.

«« ومما يُضعِف الإرادة، التباطؤ في طرد الأفكار أو الشهوات الخاطئة، فإن
تركها الشخص ترعى في قلبه، وتلعب بعواطفه، وتدغدغ حواسه، وتغري نفسه،
وتقنع عقله، فإنها ـ بطول المدة ـ تقوى عليه. فتضعُف إرادته عن
مقاومتها ... وإن انتصر على الفكر، يكون ذلك بمجهود كبير يبذله، وبتدخل
النعمة لإنقاذه.

لذلك إن حاربتك شهوة، فقاومها للتو. ولا تستبقِ فكرها عندك،
وبهذا تقوى إرادتك على طردها. أمَّا التهاون في طرد الأفكار، فإنَّ هذا يدل
على أن رغبة الإنسان غير مستقيمة، وأنه غير جاد في التخلُّص من الشهوات،
فتصبح الإرادة حائرة ما بين الخير والشر، ولا تقوى على المقاومة...

إنَّ السرعة لازمة لتقوية الإرادة، سواء في التخلُّص من أفكار
الخطية، أو في العمل على تنفيذ الوصية. ذلك لأنَّ طول المدة والتردد،
والتفاوض مع الفكر. كل ذلك يضعف الإرادة.

«« إنَّ الشيطان من حيله أحياناً، أنه لا يُقدِّم لك الخطية واضحة لئلا ترفضها.
فلا يقول لك مثلاً: " لا تفعل هذا الخير "، إنما يقول لك: " لنؤجل الأمر بعض
الوقت لمزيد من التفكير ". ويظل ينتقل بك من تأجيل إلى تأجيل، حتى تفتر
همتك في عمل الخير الذي فكَّرت فيه. وهكذا تضعُف إرادتك. فاحترس إذن من
حيلة الشيطان...

«« على أن أصعب ما يُضعِف الإرادة، أن تتحوَّل الرغبة في الخطيئة إلى عادة.
والعادات من الصعب مقاومتها، وتحتاج إلى جهد كبير للتخلُّص منها ... على
أن العادة تنشأ من عمل إرادي متكرر. فكن حذراً من ذلك، حتى لا تتكوَّن عندك
عادة خاطئة تستولي على شيء من إرادتك الحُرَّة وتستعبدها، وتضغط عليك في
ممارستها سواء أردت أو لم ترد.

«« ومن الناحية الإيجابية، مما يقوِّي الإرادة، وجود مخافة اللَّه في القلب:
إذ يخاف الإنسان أن يعصي اللَّه ويتعرَّض لعقوبته. يخاف اللَّه الذي يراه
ويسمعه، ويرقب كل ما يفعله، ويُحاسب ويُجازي. لذلك كُلَّما تعرض له شهوة
رديئة، يقول في نفسه: " كيف أفعل هذا الشر العظيم وأخطئ إلى اللَّه؟! ".
وبهذا تقوى إرادته على رفض تلك الشهوة. وإيجابياً يقوى على عمل البِرّ...

«« ومِمَّا يقوِّي الإرادة أن يضع الإنسان أمامه قيماً يتمسَّك بها ويلتزم
بالخضوع لها. حتى لو قامت الدنيا وقعدت لا يمكنه أن يفعل مع يتعارض مع
هذه القيم. فالتمسُّك بالإيمان من القيم التي رسخت في قلوب الشهداء، لذلك
مهما تعرضوا له من تعذيب، لم يمنعهم من التمسُّك بإيمانهم. وقد كانت
العفة من القيم التي تمسَّك بها يوسف الصديق، فكانت إرادته قوية في رفض
كل إغراءات الخطية. والبعض يجعل الصدق والأمانة من القيم التي تُشكِّل
شخصيته. فتكون إرادته قوية ترفض كل أساليب الكذب والخداع مهما كانت
الضغوط الخارجية...

إنَّ إرادتنا تضعف أحياناً، حينما تضعف بعض القيم في حياتنا.
أمَّا إن بقيت القيم قوية وكان إلتزامنا بها قويَّاً، فإنَّ إرادتنا تكون قوية
جداً. وهناك قيم هامة مثل احترام القانون، واحترام الكبار، واحترام
النظام العام ... إن ضعفت هذه القيم، تجد الإرادة منقادة إلى العصيان
والتَّمرُّد...

«« مِمَّا يقوِّي الإرادة أيضاً: التغصُّب وضبط النفس... فهل أنت تدلل نفسك،
وتمنحها في كل حين ما تهواه؟! إن كان الأمر كذلك، فسوف تضعف إرادتك لأنها
لا تجد ما يضبطها. فتفقد هى سيطرتها على رغباتها وشهواتها. وتفقد أنت
سيطرتك على إرادتك...

لذلك إغصب نفسك على عمل الخير. وبالوقت سوف تتعوَّد ذلك،
وحينئذ تفعل الخير بكل رضى وبشوق. لأنَّ إرادتك ستكون قد قويت في هذا
المجال، إنَّ التغصُّب هو الخطوة الأولى التي تقودك إلى الحياة الروحية التي
بلا تغصُّب. ذلك إن كانت النَّفس متمرِّدة في بادئ الأمر... وكذلك اغصب على رفض
كل شهوة خاطئة. مثل شخص يبدأ في ريجيم للطعام مثلاً. فلا يأكل كل ما
يشتهيه، ولا يكثر من تناول طعام يحبه. ولو أتاه فكر أن يأكل من صنف منعه
عنه الطبيب، يرفض ذلك بحزم. وبهذا تقوى إرادته.

إنَّ ضبط النفس إذن، يؤدِّي إلى تقوية الإرادة. وإذا قويت الإرادة،
تؤدِّي إلى مزيد من ضبط النَّفس .. كما أنَّ التَّغصُّب في ضبط النَّفس، يجعل
الشيطان يهابك ويعرف أنك لست سهلاً. وكُلَّما تغصب نفسك، تدركك نعمة اللَّه
وتعينك، لأنك بهذا التَّغصُّب تبرهن على محبتك للَّه وللفضيلة وجهادك في سبيل
ذلك. فيستجيب اللَّه لجهادك ويسندك بقوة من عنده.

«« من الأشياء التي تُقوِّي الإرادة أيضاً، يقظة الضمير. بحيث يكون الضمير
صاحياً باستمرار، يراقب ويُحذِّر من الخطأ. ولكن يحدث في بعض الأحيان أن
يكون الضمير صاحياً، ومع ذلك يحدث تكون النَّفس مشتاقة إلى الخطية، فتُسكت
الضمير!! حقاً إنَّ الضمير يرشد إلى طريق البِرِّ، ولكنه لا يرغم الإنسان على
السَّيْر فيه ... فتتدخل مخافة اللَّه لتُعالج ضعف الضمير، وتذكار وصايا اللَّه
يُقوِّي الإرادة فترفض الخطأ وتدفع إلى عمل البِرِّ..

«« لهذا فإنَّ السلوك في الطريق الروحي يُقوِّي الإرادة. فالشخص المداوم على
الصلاة والتأمُّل في وصايا اللَّه، يخجل من الانقياد إلى شهوة خاطئة، وتحثّه
إرادته على رفضها

_________________



nancy cat

بنت يسوع


بنت يسوع

انثى
عدد الرسائل : 2551
الديانة : Chrétiens
احترامك للقوانين :
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 55
نقاط : 2626
تاريخ التسجيل : 14/01/2008

بطاقة الشخصية
لقبك: اختار لقبك وحط وسام لك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى