منتدي الطريق الي الخلاص
اهلا بيكم في منتدي الطريق الي الخلاص
اذا كنت عضو يسعدنا دخولك واذا كنت زائر نتشرفب تسجيلك للانضمام الينا

بين الصمت و الكلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدون بين الصمت و الكلام

مُساهمة من طرف marina في السبت أبريل 26, 2008 3:22 am


سلام ونعمة
الإنسان الحكيم يعرف متى يتكلَّم ومتى يصمت. أي متى يحسن الكلام، ومتى يحسن الصمت؟ وإذا تكلَّم، يدرك ما ينبغي من جهة كمية الكلام ونوعيته.

«« فمن جهة كمية الكلام، هناك أشخاص يتحدثون بتركيز شديد يحتاج إلى مزيد من التوضيح أو الشرح لكي يفهم السامع. وفي الإتجاه العكسي، يوجد مَن يطيل الكلام بغير داعٍ، بحيث يمكن تلخيص كلامه في الربع أو العُشر أو ما هو أقل..!

فما هى الأسباب في إطالة الحديث؟

«« قد يكون السبب في كثرة الكلام هو التكرار: تكرار نفس العبارة أو اللفظة، أو القصة كلها، أو تكرار المعنى رغبةً في التأكيد عليه. وقد يكون سبب إطالة الحديث، هو إزادة الشرح والإسهاب فيه، كما لو كان السامع قليل الفهم والإدراك! أو قد تأتي الإطالة عن طريق عرض تفاصيل كثيرة مُملَّة ... ورُبَّما يكون موضوع الحديث كله غير هام، أو على الأقل لا يستحق كل ذلك الوقت الذي يُنفق فيه...

«« وقد يكون سبب كثرة الكلام، هو حماس المتكلِّم لأمر مُعيَّن. ويريد أن ينقل هذا الحماس إلى السامع، ظاناً أنه بكثرة كلامه عن الموضوع سيجعل السامع يقتنع به أو يهتم...

«« ورُبَّما يحدث أن السامع قد يقتنع، ولكن المتكلِّم يظل يتكلَّم: إمَّا لرغبته في إزادة التثبيت والإقناع. أو لأنه يرى أن ما يقوله هام، ويجب عليه أن يقوله. وإمَّا لأن هناك شحنة في داخله لا يستريح إلاَّ إذا قام بتفريغها. وقد يكون الأمر مُجرَّد طبع في المتكلِّم أن يعيد ويزيد في كلامه!

«« والإطالة في الحديث قد تؤدِّي إلى الضيق وإلى الملل. فيسرح السامع ولا يهتم، أو يحاول التخلُّص من هذا الحديث بطريقة ما. أو يهرب من هذا المتكلِّم كُلَّما صادفه، إن كانت كثرة الكلام طبعاً فيه...

«« وكثرة الكلام فيها عدم مراعاة لوقت السامع أو مشغوليته. وعدم مراعاة لنفسيته ولأعصابه ونوع عقليته...

لذلك درِّب نفسك على أن تتكلَّم بميزان. ولاحظ الذي يسمعك، ولا تجعله يملّ من حديثك. وإن رأيت أنه قد فهم قصدك، لا داعي لأن تُكرِّر أو تطيل. ولا تعطِ لأي موضوع أكثر مما يستحق. وابعد عن الكلام في التافهات ...

«« وحينما تتحدَّث ابعد عن أخطاء اللسان. كأن تبعد مثلاً عن كلمات التجريح والإهانة، وجرح الشعور، والإحراج، وكلام التَّهكُّم، ولا تجعل الغير بحديثك موضع فكاهة وسخرية من الآخرين. ولا تتحدَّث عن عيوب الناس وسقطاتهم. واذكر المثل القائل: " مَن غربل الناس نخلوه ". فلذلك تحاشى أي كلام يضايق غيرك. واستر الغير ولا تفضحه...

«« كن أيضاً محتشماً في حديثك. لا تستخدم أيَّة لفظة بذيئة أو تخدش الحياء. وابعد عن عبارات المجون، وعن الفكاهات غير المؤدَّبة، وعن المزاح الرديء والعبارات الهابطة. واحرص في كلامك على احترام غيرك، وليكن الحديث بلياقة.

«« ولكي يكون كلامك موضع ثقة، ليكن الكلام بصدق ودقة. فلا يجوز أن يعبر الكلام عن أنصاف الحقائق. لأن استخدام أنصاف الحقائق، ليس فيه إنصاف للحقائق. وفي الشهادة أمام القضاء يُطلَب من الشاهد أن يقول الحق كل الحق، ولا شيء غير الحق.

«« كما أنَّ الدقة في الكلام، تدعو إلى عدم المبالغة سلباً أو إيجاباً، أي يجب أن يكون الكلام بميزان، لا يلجأ فيه المتحدث إلى التهوين أو التهويل. ولا يصدر فيه المتكلِّم أحكاماً غير عادلة على أي أحد. لأنَّ مبرئ المذنب، ومذنِّب البريء، كلاهما ضد الحق. وهكذا الكلام يدل على التَّحيُّز، أو الذي فيه تملق لرئاسة، أو مُحاباة لصديق أو قريب ... وإن كان الأمر هكذا، فماذا عن المتكلِّم الذي يلفق تهماً، أو يروي روايات لم تحدث، وكلامه يضلل الغير؟!

«« أيضاً طريقة الكلام السليم، ينبغي أن يبعد فيها المتكلِّم عن الصوت الصاخب العالي أو الحاد، أو الصوت الذي فيه عجرفة وكبرياء أو تشامخ، حيث يشعر السامع أن مُحدثه يُكلِّمه من فوق بغير احترام. أو في كبرياء يكثر المتكلِّم من الأوامر والنواهي وألفاظ التوبيخ القاسي وشدة الانتهار...

«« من أخطاء الكلام أيضاً: مقاطعة الغير أثناء الحوار، وتحويل الحوار إلى صراع تعلو فيه الأصوات وكأنه شجار! أو الدخول في جدل عقيم بلا فائدة، أو أن مَن يحاور غيره يأخذ الجلسة كلها لحسابه، ولا يعطي غيره فرصة مماثلة.

«« ومن أخطاء الكلام أيضاً: الإلحاح المتعب، وإضاعة وقت الغير أحياناً بحديث بغير موعد، أو إطالة الكلام في التليفونات ـ ورُبَّما في التافهات ـ وقد يكون السامع مشغولاً!

«« لكل هذا ولغيره، قد يُفضِّل البعض الصمت على الكلام. وذلك اتقاء لأخطاء اللسان. وفي ذلك قال أحد الآباء الروحيين: " كثيراً ما تكلَّمت فندمت. وأمَّا عن سكوتي فما ندمت قط ". وقد يكون سبب الصمت أنه لا داعي للكلام.

«« وأحياناً يكون الصمت فيه لون من الرصانة والهيبة. وفي بعض المواقف، قد يكون الصمت أكثر تأثيراً من الكلام. والشخص الصامت لا يدري الناس ما في داخله، فيعملون له حساباً ...

«« وقد يصمت الإنسان الحكيم، إذا كان موضوع الحديث المثار، في غير اختصاصه أو لم يسبق له دراسته. فإن أبدى رأيَّاً في هذا الموضوع، رُبَّما يعبر عن عدم معرفة قد تدعو إلى السخرية، فيكون الصمت أفضل. وقد قال سليمان الحكيم: " إذا صمت الجاهل، يُحسب حكيماً ".

«« وبعض المتوحدين كانوا يصمتون، لكي تكون لهم فرصة أكبر للصلاة وللتأمُّل. وقد قال واحد منهم: " لا أستطيع أن أتحدَّث مع اللَّه والناس في وقت واحد ".

«« على أنه إن كان للصمت فوائده، ففي مناسبات أخرى قد يكون الصمت خطية: كأن يصمت الإنسان خوفاً من إعلان الحقيقة! أو حينما تكون له فرصة في إنقاذ شخص مظلوم، وهو يستطيع انقاذه بشهادة منه! وعموماً قد يصبح الصمت خطية إن كان عن خوف، في مجال يجب فيه الكلام!

«« وإن كان صديق أو قريب لك يسير في طريق خاطئ ما أسهل أن يضيعه، وأنت تعرف هذا، ولكنك فضَّلت أن تصمت ولم تحذره، حرصاً على علاقتك به، ففي هذه الحالة تكون مخطئاً في صمتك يمكن أن تحذِّر هذا الصديق في لطف دون أن تجرحه أو تخسره.

الحكمة هى إذن أن تعرف متى يحسن الكلام، ومتى يحسن الصمت.

marina
عضو فعال
عضو فعال

انثى
عدد الرسائل : 45
الدولة : قلب ربي
الديانة : مسيحية
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: محتاجة لربي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabchurch.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: بين الصمت و الكلام

مُساهمة من طرف adel baket في السبت أبريل 26, 2008 5:10 am


وأحياناً يكون الصمت فيه لون من الرصانة والهيبة. وفي بعض المواقف، قد يكون الصمت أكثر تأثيراً من الكلام. والشخص الصامت لا يدري الناس ما في داخله، فيعملون له حساباً ...




الله مارينا على الموضوع المعبر الرائع
الرب يبارك تعب محبتك

adel baket
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 565
العمر : 64
الدولة : انا ساكن فى حصون الصخر
الديانة : مــــــــــــــــــــــسيحى
السٌّمعَة : 0
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 12/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: بين الصمت و الكلام

مُساهمة من طرف mahy في الأحد مايو 04, 2008 5:51 pm

الحكمة هى إذن أن تعرف متى يحسن الكلام، ومتى يحسن الصمت.
موضوع مهم جدا وراائع ماريان منتظرين المزيد من المواضيع المفيدة

_________________



توبي يانفسي مادمتى في الارض ساكنة

mahy

بنت يسوع


بنت يسوع

انثى
عدد الرسائل : 2288
العمر : 35
الدولة : مصر
الديانة : مسيحية
شفيعي :
السٌّمعَة : 33
نقاط : 33
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: بحبك يا يسوع000

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: بين الصمت و الكلام

مُساهمة من طرف maia في الإثنين مايو 05, 2008 2:37 am

ميرسي موضوع جميل اوي اوي
ربنا يعوضك

maia
مراقبة عامة
مراقبة  عامة

انثى
عدد الرسائل : 1227
العمر : 31
الدولة : مصر
الديانة : ارثوذكسية
مزاجي :
شفيعي :
السٌّمعَة : 1
نقاط : 11
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

بطاقة الشخصية
لقبك: الرب لي راعي فلا يعوزني شي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون رد: بين الصمت و الكلام

مُساهمة من طرف ابن العذراء في الأحد مايو 11, 2008 10:23 am

ميرسى على الموضوع

الرب يبارك حياتيك

ابن العذراء
مراقب عام
مراقب عام

ذكر
عدد الرسائل : 888
العمر : 26
الدولة : الاسكندريه
الديانة : حب المسيح
السٌّمعَة : 7
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 12/11/2007

بطاقة الشخصية
لقبك: ابن المسيح

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://altarek.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى